النقد الدولي يوافق على برنامج إصلاحي للسودان... هل تبدأ الانفراجة؟

النقد الدولي يوافق على برنامج إصلاحي للسودان... هل تبدأ الانفراجة؟

مشاهدة

24/09/2020

وافق صندوق النقد الدولي على برنامج اقتصادي مدّته 12 شهراً أعدّه السودان مع سعيه لبناء قدرته على تنفيذ إصلاحات، تمهيداً لإلغاء مديونياته إلى الصندوق والحصول على دعم.

ويشمل برنامج الإصلاح الذي يشرف عليه صندوق النقد الدولي تخفيف الدعم عن الوقود وتعديل سعر صرف العملة، وذلك بعد انخفاض الإيرادات العامة للدولة بنسبة 40%.

 ساييه: إنّ برنامج السودان يشمل إصلاحات تهدف إلى استقرار الاقتصاد وإزالة التشوهات وتحسين القدرة التنافسية وتعزيز الحوكمة

ويعاني الاقتصاد السوداني وضعاً متأزماً فاقم من تدهوره توالي الأحداث، فمن حراك شعبي إلى تفشي جائحة كورونا، وأخيراً الفيضانات التي ضربت 16 ولاية سودانية مخلفة خسائر بالمليارات.

وقالت نائبة المدير العام للصندوق أنطوانيت ساييه: إنّ انتقال السودان إلى حكومة انتقالية منحه "فرصة لإجراء إصلاحات أساسية لمعالجة اختلالات كبرى في الاقتصاد الكلي والتمهيد لتحقيق نمو شامل".

وأضافت ساييه: إنّ ديون السودان الخارجية الهائلة والمتأخرات القائمة منذ فترة طويلة ما زالت تحدّ من قدرته على الاقتراض الخارجي بما في ذلك من الصندوق، فيما يؤكد ضرورة تعزيز اقتصاده وتنفيذ إصلاحات وتسوية المتأخرات.

والخرطوم في حاجة ماسّة إلى المساعدات المالية لإعادة تنظيم اقتصادها. وقد بلغ معدل التضخم 167% في أغسطس الماضي، كما تتراجع العملة مع طبع الحكومة أموالاً لدعم الخبز والوقود والكهرباء، بحسب وكالة أنباء "رويترز".

وقد بدأت السودان مفاوضات مع الصندوق في حزيران (يونيو) الماضي بهدف الحصول على دعم مالي وتخفيف مديونياته السابقة، وسبق أن صرّح وزير المالية السوداني أنّ "إعادة النقاش مع صندوق النقد الدولي ستسمح للسودان باستعادة مكانته الصحيحة في النظام النقدي الدولي".

وقالت ساييه: إنّ برنامج السودان يشمل إصلاحات تهدف إلى استقرار الاقتصاد وإزالة التشوهات وتحسين القدرة التنافسية وتعزيز الحوكمة، وذكرت أنّ جائحة فيروس كورونا فاقمت التحديات التي تواجه السودان.

وتتضمّن الإصلاحات المزمعة مواصلة جهود إنهاء الدعم الكبير للوقود لتسهيل زيادة الإنفاق الاجتماعي، وتوسيع القاعدة الضريبية، والعمل على إنشاء سعر صرف موحّد تحدّده السوق.

وبعد الإطاحة بالرئيس عمر البشير من السلطة في نيسان (أبريل) 2019 ، أشارت الولايات المتحدة إلى استعدادها للعمل من أجل رفع السودان من قائمة الإرهاب.

الصفحة الرئيسية