المسماري يتحدث عن تجهيزات القوات المسلحة الليبية لمعركة سرت.. هذا ما قاله

المسماري يتحدث عن تجهيزات القوات المسلحة الليبية لمعركة سرت.. هذا ما قاله

مشاهدة

20/08/2020

قال المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي اللواء أحمد المسماري: إنّ القوات المسلحة نشرت دفاعات ساحلية في مواقع مهمة لمنع أي اختراق للمياه الإقليمية الليبية.

وقال المسماري في مؤتمر صحفي عقده أمس: إنّ "كل الأسلحة متوفرة بشكل جيد وصنوف كل القوات متوفرة والغطاء الجوي الراداري متوفر على كامل الأراضي الليبية الآن"، وفق ما نقلت بوابة أفريقيا.

القوات المسلحة نشرت دفاعات ساحلية في مواقع مهمة لمنع أي اختراق للمياه الإقليمية الليبية

وأضاف: إنّ القوات البحرية تمكنت من تركيب الدفاعات الساحلية في مواقع مهمة لمنع أي اختراق للمياه الإقليمية الليبية، مشيراً إلى أنّ القوات المختصة بالجانب الخدمي وإدارة الإمداد تعمل بشكل ممتاز، وأصبحت متحكمة في زمام الأمور، وعلى خطوط الإمداد والمواصلات في البلاد.

وأشار إلى أنّ القوات التركية تقوم بتثبيت تواجدها في مناطق بوقرين وزمزم، مضيفاً أنّ موانئ طرابلس ومصراتة والخمس أصبحت "الموانئ الرئيسية للقوات التركية الغازية المدعومة من قطر مالياً وعسكرياً".

وقال: إنّ اجتماع وزراء الدفاع من تركيا وقطر وحكومة الوفاق في طرابلس، الإثنين الماضي، ليس من أجل وقف إطلاق النار، بل كان "رسالة حرب ورسالة استمرار المعركة وإطلاق العمليات العسكرية".

القوات التركية تقوم بتثبيت تواجدها في بوقرين وزمزم، وموانئ طرابلس ومصراتة والخمس أصبحت القواعد الرئيسية لقوات أردوغان

وأضاف: "نحن جاهزون للمعركة وإنقاذ ليبيا، ولا يهمنا استعداداتهم واستهدافاتهم وأسلحتهم".

وشدّد المسماري على أنّ كل المؤسسات في العاصمة طرابلس الآن تحت السيطرة الكاملة "للعدو"، وأنّ المنطقة الحاسمة في ليبيا هي طرابلس، لذلك يجب أن تكون منزوعة السلاح وليس سرت أو الجفرة.

وأضاف: إنّ قرار حفتر تصدير النفط والمشتقات النفطية الموجودة في الخزانات بالموانئ النفطية، اتخذ لتلبية احتياجات المواطن، وليس بهدف إعادة فتح خطوط التصدير.

واعتبر المسماري أنّ سرت والجفرة ليست مناطق منزوعة السلاح، وأنّ سرت آمنة الآن، مشدّداً على أنّ الجيش لن يتراجع قيد أنملة عن مدينة سرت وغربها، وعلى أنه سيواصل التجهيز والاستعدادات في هذه المنطقة.

ونوّه المسماري إلى أنّ كل المبادرات والاتفاقيات مع الأتراك الآن لا يمكن أن تكون محسوبة على ليبيا في المستقبل.

الصفحة الرئيسية