الجنسية الإيطالية لطفل الحافلة المصري.. ماذا تعرف عنه؟

الجنسية الإيطالية لطفل الحافلة المصري.. ماذا تعرف عنه؟

مشاهدة

28/03/2019

ساهم طفل مصري يبلغ من العمر 13 عاماً بإنقاذ حياة 51 تلميذاً كانوا على متن حافلة مدرسية في إيطاليا، حين قام السائق باختطافها وإشعال النار فيها بالقرب من مدينة ميلانو.

اقرأ أيضاً: إيطاليا: محاكمة 7 سماسرة هجرة

إذ أقبل سائق حافلة إيطالي من أصل سنغالي الأسبوع الماضي على اختطاف حافلة مدرسية على متنها 51 طفلاً وإحراقها، احتجاجاً على سياسات منع دخول اللاجئين.

ساهم طفل مصري يبلغ من العمر 13 عاماً بإنقاذ حياة 51 تلميذاً كانوا على متن حافلة مدرسية في إيطاليا

واستولى السائق على هواتف الطلبة، في هذه الأثناء، خبأ طفل مصري يدعى "رامي شحاتة" هاتفه المحمول، وأجرى اتصالاً بوالده وأبلغه عن الواقعة، مما مكن الشرطة من تحديد موقع الحافلة ومطاردتها، وإجبار السائق على التوقف أثناء إضرام النيران بها.

تمكنت الشرطة الإيطالية من كسر نوافذ الحافلة، وإنقاذ الأطفال وإخراجهم جميعاً سالمين، بحسب "العربية".

وقد حظي "البطل" المصري بتكريم سفير مصر ورموز الكنيسة والمسجد وبعض أعضاء السلك الدبلوماسي فى السفارة المصرية بروما، لشجاعته في إنقاذ زملائه.

ومن جانبه، قال نائب رئيس الوزراء الإيطالي "لويجي دي مايو" إن بلاده يجب أن تمنح الجنسية للطفل المصري، معتبراً أنه بطل لكونه أبلغ الشرطة، وعرض حياته للخطر لإنقاذ حياة زملائه.

وفي تدوينة على حسابه على موقع "فيسبوك" قال دي مايو: "يجب سحب الجنسية على الفور من السائق السنغالي، الذي كان على وشك ارتكاب مذبحة ضد 51 طفلاً، ولحسن الحظ لم يصب أحد بجراح خطيرة".

أثارت قضية منح المهاجرين من الجيل الثاني للجنسية الإيطالية النقاش السياسي في إيطاليا

ودعا  وزير الداخلية الإيطالي "سالفيني" أمس الأربعاء 27 آذار (مارس) الطفل رامي وأربعة من زملائه إلى وزارة الداخلية، بهدف منح الطفل "البطل" الجنسية الإيطالية لخدمته المميزة.

جعلت هذه الحادثة قضية منح المهاجرين من الجيل الثاني للجنسية الإيطالية، تهيمن على النقاش السياسي في إيطاليا.

ورفض وزير الداخلية "ماتيو سالفيني" زعيم حزب الرابطة المناهض للهجرة، تأكيد هذه الخطوة قبل أن يتم فحص شروط منح الطفل الجنسية، لكنه وفي مقابلة تلفزيونية قال: "إن رامي الذي ينتمي لعائلة من أصول مصرية أثبت أنه "فهم قيم بلدنا".

الصفحة الرئيسية