البرلمان العراقي يفتح باب الترشح للرئاسة.. ومؤشرات على احتدام الصراعات السياسية

البرلمان العراقي يفتح باب الترشح للرئاسة.. ومؤشرات على احتدام الصراعات السياسية

مشاهدة

10/01/2022

أعلن رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي، بعد أن تسلم مهامه أمس، فتح باب الترشيح لمنصب رئيس الجمهورية.

وأكد الحلبوسي، وفق ما نقلت وكالة الأنباء العراقية (واع)، أنّ "انتخاب هيئة الرئاسة لمجلس النواب خطوة أولى في مسار التشريع النيابي، والعراقيون ينتظرون منا الكثير، نحتاج لتصحيح المسار لاستعادة ثقة الشارع".

وانتخب مجلس النواب بدورته التشريعية الـ5 الحلبوسي رئيساً، وحاكم الزاملي نائباً أول، وشاخوان عبد الله نائباً ثانياً، وينتظر مجلس النواب الكثير من الصراعات المتعلقة في تشكيل الحكومة بين الكتلة الصدرية وتنسيقية التكتلات الشيعية.

محمد الحلبوسي يعلن فتح باب الترشيح لمنصب رئيس الجمهورية، بعد تسلمه مهامه بشكل رسمي

وحصل الحلبوسي، بحسب الدائرة الإعلامية لمجلس النواب، على (200) صوت، مقابل (14) صوتاً لمنافسه محمود المشهداني، واعتبرت (14) بطاقة اقتراع باطلة.

وبات الحلبوسي أول رئيس برلمان في العراق يحافظ على موقعه لدورتين متتاليتين، منذ الانتخابات التي جرت عام 2005.

هذا، وكانت عملية انتخاب رئيس للبرلمان قد تعطلت في وقت سابق، مع ادعاء كلّ من الكتل السياسية المتنافسة أنّها تملك الأغلبية البرلمانية، وبعد احتدام الجدل بين النواب، من تكتل فتح الشيعي والصدريين.

وفي انعكاس للتوتر، عمّت الفوضى الجلسة، ونقل أكبر عضو في البرلمان (رئيس السن) الذي كان يقود الجلسة إلى المستشفى بسبب الإجهاد.

وينذر الاجتماع الفوضوي بما يرجح أن تكون فترة طويلة من الجدل السياسي بين الجماعات المتنافسة لاختيار رئيس جديد للحكومة.

وبصفته زعيم الكتلة الأكبر، سيكون لرجل الدين الشيعي مقتدى الصدر، اليد العليا في اختيار رئيس الوزراء الجديد.

لكن سيتعين عليه إدارة التوترات مع الجماعات المتنافسة التي تواصل رفض نتائج الانتخابات، وتطالب بأن يكون لها دور في تشكيل الحكومة.

وينصّ الدستور العراقي على أنّ الكتلة الأكبر في البرلمان لها الحق في اختيار رئيس الوزراء الجديد.

الصفحة الرئيسية