"الاختيار 2" يكشف دور فتاتين في قضية التخابر... تفاصيل

"الاختيار 2" يكشف دور فتاتين في قضية التخابر... تفاصيل

مشاهدة

26/04/2021

كشف مسلسل الاختيار عن تفاصيل الدور الذي لعبته كل من كريمة الصيرفي نجلة القيادي الإخواني أمين الصيرفي، السكرتير السابق للرئيس المعزول محمد مرسي، والصحفية في شبكة رصد أسماء الخطيب، في تسريب مستندات رسمية ووثائق تضمنت معلومات مهمة عن قوات الأمن المصرية، وتشكيلاتها، ومهامها، وتعدادها، وتقديرات الموقف الخاصة بالجيش، وكذلك بعض الوثائق والمستندات التي ترد لمؤسسة الرئاسة والرئيس المعزول محمد مرسي.

وبحسب ما أورده موقع العين، فإنّ الخطيب" التي تنتمي إلى تنظيم الإخوان الإرهابي سربت وثائق سرّية وحساسة إلى دولة عربية، ومنها تم تسريب نسخة إلى إيران، وذلك بعد حكم الرئيس المصري المعزول محمد مرسي.

واستغلت الصحفية الإخوانية التي عملت في شبكة "رصد" علاقتها مع صديقتها الإخوانية أيضاً كريمة أمين الصيرفي، التي تعرفت عليها أثناء اعتصام ميدان رابعة العدوية بالقاهرة، لتسريب تلك الوثائق السرّية والخطيرة.

وعمل الإخواني أمين الصيرفي، والد الفتاة الثانية، في طاقم الرئاسة الخاص بالرئيس المعزول، حيث حصل على تلك المستندات، التي حاولت ابنته "كريمة" الاستفادة من خبرات الصحفية الإخوانية في التعامل مع مثل هذه الأوراق، فنصحتها بوضعها على "فلاشة" ليسهل حملها قبل التصرف فيها.

كان بحوزة المتهمة حقيبة بداخلها مجموعة من الوثائق والمستندات الصادرة من الجهات السيادية بالبلاد كالقوات المسلحة والمخابرات العامة والحربية وقطاع الأمن وهيئة الرقابة الإدارية

في 26 حزيران (يونيو) 2013 نقل أمين الصيرفي، المتهم الـ3 في قضية التخابر، ما تحت يديه من وثائق إلى بيته في 3 صناديق، وعندما قبض عليه خشيت ابنته (المتهم الـ8) "كريمة" من ضبطها فلجأت إلى المتهم الـ9 "أسماء محمد الخطيب" للاستفادة من خبرتها في هذا الشأن.

وبحسب مسلسل "الاختيار 2" ووقائع القضية، فهنا دخل أحمد إسماعيل ثابت، المعيد في جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا (المتهم الـ7) طرفاً في الجريمة، فقد طالبته أسماء الخطيب التي تعرفه باستخدام خبرته العلمية في تخزين الوثائق على "فلاشة".

لكنّ "ثابت" خشي أن يثير وجود فتاتين في بيته وهو أعزب انتباه الجيران ففضل ترك تلك المهمة لصديقه منتج الأفلام التسجيلية أحمد عفيفي (المتهم الـ4)، فهو متزوج ولن يثير الشبهات حوله.

وكشفت اعترافات المتهم الـ4 في القضية أحمد علي عبده عفيفي منتج أفلام وثائقية، دور المتهمتين، فقد أكد فيها أنه كان من ضمن المشاركين في اعتصام رابعة العدوية من يوم 28/6/2013 وحتى فض الاعتصام، وكان يتولى مسؤولية توفير وسائل الإعاشة والتغذية للمعتصمين.

وقال أحمد علي عن دور أسماء الخطيب في القضية: "كان بحوزة المتهمة أسماء محمد الخطيب حقيبة بداخلها مجموعة من الوثائق والمستندات الصادرة من الجهات السيادية بالبلاد كالقوات المسلحة والمخابرات العامة والحربية وقطاع الأمن وهيئة الرقابة الإدارية والموجهة إلى رئاسة الجمهورية إبّان حكم المتهم محمد مرسي للبلاد، وتضمنت معلومات عن تسليح القوات المسلحة المصرية وحجمها وتشكيلاتها المتنوعة وأماكن تمركزها بسيناء.

واستطرد أحمد علي قائلاً: إنّ أسماء أبلغته بتحصلها على تلك المستندات من المتهمة كريمة الصيرفي، التي تحصلت عليها بدورها من والدها المتهم الـ3 إبّان عمله كسكرتير خاص للرئيس المعزول خلال فترة رئاسته للبلاد، وأنهما يرغبان ـ أي المتهمان الـ3 «أمين الصيرفي» والـ8 ابنته «كريمة» في تسليم الوثائق والأوراق آنفة البيان لقناة أجنبية لنشرها وأعقب ذلك قيامه مع المتهمين الـ5 والـ7 والـ10 بنسخ تلك المستندات وإرسالها إلى المتهم الـ11 عبر البريد الإلكتروني.

وأكد المتهم أنه اتفق مع "أسماء محمد الخطيب" مراسلة بشبكة رصد الإعلامية، والمتهم الـ10 "علاء عمر محمد سبلان" على سفر الأخير إلى الخارج لبحث كيفية تسليم أصول المستندات.

وكشفت تحقيقات النيابة المصرية أيضاً أنّ الصيرفي استغل عدم إمكان تفتيشه من أمن الرئاسة بحكم وظيفته، وقام بنقل تلك الوثائق والمستندات من مؤسسة الرئاسة وسلمها إلى نجلته كريمة التي احتفظت بها بمسكنها الخاص، ثم سلمتها بناء على طلبه إلى متهمين آخرين عبر وسيط، وهذا الوسيط هو نفسه المتهمة أسماء الخطيب.

وبناء على ذلك وعقب 90 جلسة في قضية التخابر أصدرت محكمة النقض المصرية في 2016، حكمها بالحبس 15 عاماً مع الشغل بحقّ أسماء الخطيب، وكريمة الصيرفي.

الصفحة الرئيسية