الإرياني يتحدث عن أكبر عملية تجنيد للأطفال من قبل الحوثيين.. ماذا قال؟

الإرياني يتحدث عن أكبر عملية تجنيد للأطفال من قبل الحوثيين.. ماذا قال؟

مشاهدة

14/02/2021

اتهم وزير الإعلام والثقافة والسياحة اليمني معمر الإرياني جماعة الحوثي الإرهابية بقيادة "أكبر عملية استغلال للأطفال في الأعمال القتالية بتاريخ البشرية".

وأضاف الإرياني في تصريح لوكالة "سبأ": "نتذكر الآلاف الذين اقتادتهم ميليشيا الحوثي من منازلهم ومدارسهم بعد أن غسلت أدمغتهم بالأفكار الإرهابية المتطرفة إلى محارق مفتوحة في جبهات القتال".

 

الإرياني: ميليشيا الحوثي اقتادت آلاف الأطفال من منازلهم ومدارسهم إلى جبهات القتال، بعد أن غسلت أدمغتهم بالأفكار الإرهابية

وأضاف: "الجماعة تواصل استغلال الأطفال في أعمال قتالية أمام مرأى ومسمع العالم، والزجّ بالمئات منهم مع افتقادهم للخبرة ضمن تصعيدها الأخير في مختلف جبهات القتال بمحافظة مأرب، دون أيّ اكتراث بالمصير الذي ينتظرهم وبمعاناة أسرهم".

وطالب الإرياني المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان وحماية الطفل بـ"إدانة الجرائم النكراء التي ترتكبها الجماعة بحقّ الطفولة في اليمن".

ودعا الوزير اليمني إلى "الضغط على الحوثيين لوقف عمليات تجنيد الأطفال وضمان حقهم في الحياة بشكل طبيعي أسوة بأقرانهم في مختلف دول العالم".

وفي سياق متصل بميليشيات الحوثي الإرهابية، ندّد وزير الإعلام والثقافة والسياحة اليمني معمر الإرياني بالتدخلات الإيرانية السافرة في الشأن اليمني، ومحاولاتها استغلال دماء ومعاناة اليمنيين لتحقيق مآربها السياسية.

 الإرياني: النظام الإيراني بات يعلن صراحة عن دوره في إنشاء الميليشيا الإرهابية وتمويلها بالأسلحة والتكنولوجيا والخبراء والنفط

وأوضح أنّ النظام الإيراني بات يعلن صراحة عن دوره في إنشاء ميليشيا الحوثي الإرهابية وتمويلها بالأسلحة والتكنولوجيا العسكرية والخبراء وشحنات النفط، ودعم ورعاية الانقلاب على الدولة، وإدارة وتنفيذ العمليات العسكرية في اليمن، والأنشطة الإرهابية التي تستهدف المنطقة، وتهديد خطوط الملاحة الدولية.

وأشار الإرياني إلى أنّ التصدّر الإيراني للمشهد في اليمن، ودفع ميليشيا الحوثي لتصعيد الأوضاع سياسياً وعسكرياً، يهدف إلى تقويض التحركات الدولية الأخيرة للتهدئة وإنهاء الحرب وإحلال السلام المبني على المرجعيات الـ3، واستخدام الملف اليمني ورقة للابتزاز والضغط على المجتمع الدولي.

وأكد الإرياني أنّ ميليشيا الحوثي رهنت قرارها السياسي والعسكري بيد الضابط في فيلق القدس الإرهابي المدعو حسن إيرلو، وأثبتت أنها مجرّد أداة رخيصة تدور في فلك طهران وتنفيذ سياساتها التخريبية في المنطقة.

الصفحة الرئيسية