الأزهر يعلق على حادث باريس ويطالب بسن هذا التشريع

الأزهر يعلق على حادث باريس ويطالب بسن هذا التشريع

مشاهدة

17/10/2020

أعرب الأزهر الشريف عن إدانته للحادث الإرهابي الذي وقع في العاصمة الفرنسية باريس مساء أمس، وأسفر عن مقتل مدرّس فرنسي، مؤكداً على حرمة الدماء، لكنه طالب في الوقت ذاته بسنّ تشريع يجرّم إهانة الرموز الدينية.

وكان أحد المهاجرين في فرنسا قد قتل أمس رمياً بالرصاص، بعدما ذبح مدرّساً عقب عرضه رسوماً مسيئة إلى الرسول محمّد عليه السلام على طلابه.

دعا الأزهر إلى ضرورة تبنّي تشريع عالمي يجرّم الإساءة للأديان ورموزها المقدسة، والتحلي بأخلاق وتعاليم الأديان التي تؤكد على احترام معتقدات الآخرين

وشدّد الأزهر على رفضه لهذه الجريمة النكراء ولجميع الأعمال الإرهابية، قائلاً: إنّ القتل جريمة لا يمكن تبريرها بأيّ حال من الأحوال، بحسب بيان عبر بوابته الإلكترونية.

وأكّد الأزهر على دعوته الدائمة إلى نبذ خطاب الكراهية والعنف أيّاً كان شكله أو مصدره أو سببه، ووجوب احترام المقدّسات والرموز الدينية، والابتعاد عن إثارة الكراهية بالإساءة للأديان.

ودعا الأزهر إلى ضرورة تبنّي تشريع عالمي يجرّم الإساءة للأديان ورموزها المقدّسة، والتحلي بأخلاق وتعاليم الأديان التي تؤكد على احترام معتقدات الآخرين.

تأتي هذه الحادثة في وقت تشنّ فيه فرنسا حملة ضد التفسيرات الراديكالية للإسلام، وقد أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن استراتيجية جامعة لتحقيق ذلك، وطالب الفرنسيين بمعاونة الأمن والإبلاغ عن أيّ نشاط يشتبهون فيه.

الصفحة الرئيسية