الأزمة الليبية.. بين الإرادة الوطنية ورغبات الخارج

الأزمة الليبية.. بين الإرادة الوطنية ورغبات الخارج

مشاهدة

03/03/2021

رضا شعبان

اتضح أن هناك قوى أخرى تتحكم في الأزمة الليبية وتحاول توجيه الحلول بعيدا عن الأمم المتحدة والقوى العربية وحتى الإرادة الليبية ذاتها.

فالإرادة الشعبية الليبية صاحبة الشأن الأول في ليبيا والتي حملتها معظم القوى الفاعلة في الشأن الليبي مسؤولية استعصاء الحل وتعقيد الأزمة عبرت هذه الإرادة عن نفسها في شكل ترحيب كامل بالسلطة الجديدة صارفة نظرها عن أسماء أفراد هذه السلطة وانتماءاتهم المناطقية بما يعني أن الإرادة الليبية تجاوزت فعليا وبشكل كبير معايير الاختيار السابقة التي تسببت في جزء كبير من الأزمة خلال العشرية الدموية منذ 2011.

وصاحب ظهور السلطة الجديدة مجموعة من الإشارات الإيجابية للداخل الليبي صاحب الشأن أولا نحو توحيد المؤسسات الييبية وإجراء المصالحة الوطنية وتعزيز الثقة بين أبناء الوطن الواحد والابتعاد عن النعرات والانتهاء سريعا من المرحلة الانتقالية والتجهير للانتخابات في 24 ديسمبر القادم.

كما وجهت السلطة الجديدة إشارات إيجابية للخارج المتمثل في دول الجوار كمتضرر ثاني من الانفلات المصاحب للأزمة الليبية وفي مقدمتها مصر وللدائرة الأوسع المتمثلة في الدول الراعية للسلام والاستقرار بمكافحة الإرهاب وفي مقدمتهم الإمارات إضافة للإشارات الإيجابية من هذه السلطة الجديدة للقوى الدولية المتمثلة في البعثة الأممية التي رعت خروجها إلى دائرة الفعل في جنيف ومع ترحيب الغالبية الشعبية التي تقاس بها وعليها الإرادة الليبية.

ومع الانتقال النوعي في مسارات التقييم الشعبي من القبلي والجهوي والشخصي إلى القدرة على الفعل والإنجاز وتجاوز أزمات الماضي والتوجه نحو المستقبل بخطوات تبدأ بإخراج القوات الأجنبية المتدخلة في الشأن الليبي والانتصار للمبادئ الوطنية وتوحيد المؤسسات وتفكيك الميليشيات ونزع السلاح كلها إشارات جاءت انعكاساتها فورية في شكل استحسان وترحيب القوى العربية والدولية التي سارعت بدورها في إرسال رسائل استجابة وتطمين ومساعدة للشعب الليبي وسلطته الجديدة للانتقال نحو ليبيا جديدة تحاول تأسيس مستقبلها على مؤسسات شرعية وأركان قوية ومبادئ عليا.

لكن كل ماسبق من إشارات إيجابية من السلطة الجديدة واستقبال إيجابي من معظم القوى الشعبية والإقليمية والدولية يبدو أنه اصطدم بمصالح البعض الذي راح يفتش عن عقبات وألغام ليضعها في طريق هذه الحالة حتى قبل أن تبدأ فاعليتها واستمرت تركيا في ضخ المرتزقة وشحنات السلاح إلى غرب ليبيا مع استمرار تدريب الميليشيات مع ظهور أصوات جهوية وأوراق ضغط تشكك في أفراد السلطة الجديدة مع أصوات أخرى تعبر عن عدم اتفاق على مكان محدد لمنح الثقة للسلطة الجديدة للبدء في اتخاذ خطوات جادة نحو الحل الكامل حتى وإن كانت تدريجية

فالتجارب الإنسانية لم تشهد قط انتقالا فوريا من انفلات مطلق وانقسام مؤسسي ووجداني مع وجود متدخلين ومتداخلين في الشأن المحلي مثل الحالة الليبية, إلى استقرار كامل إلا بعد خطوات مرحلية يأتي في مقدمتها خروج المتدخل الأجنبي بكافة أدواته ورأب الصدع المؤسسي بتوحيد المؤسسات وتعزيز الروح الإيجابية داخليا وتحرير الإرادة الوطنية كمرحلة أولى تكون أساسا للمراحل الأخرى.

عن "سكاي نيوز عربية"

الصفحة الرئيسية