الأزمة اللبنانية تتعقد بعد لقاء بعبدا... وهذا تعليق مستشاري عون والحريري

الأزمة اللبنانية تتعقد بعد لقاء بعبدا... وهذا تعليق مستشاري عون والحريري

مشاهدة

24/03/2021

تعقدت الأزمة اللبنانية في ظلّ تمسك كلّ طرف بوجهة نظره، ولم ينجح اللقاء الذي جمع رئيس الجمهورية ميشيل عون، ورئيس الحكومة سعد الحريري، في حلحلة الموقف، بل ساهم في تعقيده.

وقد علّق مستشار رئيس الجمهورية أنطوان قسطنطين على اللقاء الذي جمع الطرفين أمس قائلاً: ما حصل كان مُفاجئاً من قبل الحريري، فهو أتى إلى القصر الجمهوري وفي جيبه خطاب معدّ سلفاً، بما فُهم منه لاحقاً أنه لم يأتِ إلى قصر بعبدا لمناقشة الملف الحكومي، وإنما لتسجيل موقف من على منبر القصر الجمهوري، وهذا أمر مؤسف، وهو ما استدعى توضيحاً من رئاسة الجمهورية".

عقب انتهاء اجتماعه مع رئيس الجمهورية كشف الحريري أنّ الرئيس أرسل له مساء الأحد تشكيلة كاملة من عنده، فيها توزيع للحقائب على الطوائف والأحزاب

ولفت، في تصريح لـ"العربية"، إلى أنّ "رئيس الجمهورية أرسل إلى الرئيس المكلّف عناوين حول آلية التشكيل".

يشار إلى أنه عقب انتهاء اجتماعه مع رئيس الجمهورية، كشف الحريري "أنّ الرئيس أرسل له مساء الأحد تشكيلة كاملة من عنده، فيها توزيع للحقائب على الطوائف والأحزاب، مع رسالة يقول فيها: إنه من المستحسن تعبئتها. وتتضمن الورقة ثلثاً معطلاً لفريقه السياسي، بـ 18 أو 20 أو 22 وزيراً، واقترح أسماء للحقائب حسب التوزيعة الطائفية والحزبية التي حضرها هو".

في غضون ذلك، قال النائب عن "تيار المستقبل" عصام عراجي للمصدر ذاته: إنّ "ما فعله رئيس الجمهورية أخيراً في حقّ الحريري هدفه إحراجه تمهيداً لإخراجه من المعادلة السياسية، وهو ما لم ولن يحصل".

وأشار إلى "أنّ عون أراد تحويل رئيس الحكومة إلى مجرّد باش كاتب، في حين أنّ الدستور واضح لجهة صدور مراسيم تشكيل الحكومة بالاتّفاق بين رئيس الجمهورية والرئيس المكلّف".

وأكد عراجي "أنّ الحريري ماضٍ في مهمته، ولن يعتذر. البلد مُنهك اقتصادياً ومالياً ومعيشياً وصحياً، ويحتاج إلى حكومة في أسرع وقت، ومن المُفترض أن يكون رئيس الجمهورية واعياً خطورة ذلك".

وفي حين تحدّث مستشار رئيس الجمهورية عن وسائل دستورية قد يلجأ إليها الرئيس في حال أصرّ الرئيس المكلّف على موقفه، أوضح النائب عراجي "أنه لا يوجد في الدستور مادة تتحدّث عن سحب التكليف أو تقييد مهمّة الرئيس المكلّف بمهلة محدّدة، كما يروّج فريق العهد والتيار الوطني الحرّ منذ مدّة".

الصفحة الرئيسية