إيران تتخلى عن التزام جديد.. هل ينعكس على المفاوضات الدولية حول الاتفاق النووي؟

إيران تتخلى عن التزام جديد.. هل ينعكس على المفاوضات الدولية حول الاتفاق النووي؟

مشاهدة

23/05/2021

أعلنت إيران اليوم الأحد انتهاء اتفاق المراقبة النووي بينها وبين وكالة الطاقة الذرية، جاء ذلك في تصريح لرئيس البرلمان الإيراني محمد باقر قاليباف نقلته وكالة فارس للأنباء، في وقت تتواصل فيه المفاوضات غير المباشرة بين الإيرانيين والأمريكيين في فيينا.

وقال رئيس البرلمان الإيراني: إنه "اعتباراً من 22 أيار (مايو)، وبانتهاء الاتفاقية التي مدتها 3 أشهر، لن تتمكن الوكالة من الوصول إلى البيانات التي جمعتها الكاميرات داخل المنشآت النووية المتفق عليها بموجب الاتفاقية".

هذا الاتفاق يحظى بأهمية خاصة في ظل المفاوضات الدولية الجارية حالياً في فيينا بمسعى لاستئناف الاتفاق النووي المبرم عام 2015

وكانت الوكالة الدولية قد أعلنت هذا الأسبوع أنها تجري محادثات مع طهران بشأن كيفية المضي في اتفاق المراقبة.

يُشار إلى أنّ هذا الاتفاق يحظى بأهمية خاصة في ظل المفاوضات الدولية الجارية حالياً في فيينا بمسعى لاستئناف الاتفاق النووي المبرم عام 2015، وحذّر دبلوماسيون كبار من فرنسا وبريطانيا وألمانيا أمس من أنّ التوصل إلى حل لهذه المسألة يحظى بأهمية قصوى.

وكانت إيران قد أوقفت التزامتها بموجب الاتفاق النووي في إطار التصعيد من أجل دفع الولايات المتحدة للعودة إلى الاتفاق النووي، ورفع العقوبات الاقتصادية عنها. 

ويرى مراقبون أنّ مفاوضات فيينا غير المباشرة تسير في اتجاه جيد، وأنها ستسفر عن اتفاق بين الأمريكيين والإيرانيين يحيي الاتفاق النووي.

في غضون ذلك، يُتوقع أن تستأنف مفاوضات فيينا بجولتها الـ5 حول الاتفاق النووي الإيراني الثلاثاء المقبل، في وقت رأى فيه دبلوماسي أمريكي كبير أنّ الجولة الأخيرة كانت الأكثر إنتاجية وإيجابية حتى الآن، وقال: "الصفقة تبدو ممكنة، لكنها ليست حتمية"، بحسب ما أورده موقع العربية. 

وأضاف: إنّ المفاوضين حققوا تقدماً حقيقياً، لكنه حذّر من استمرار وجود خلافات كبيرة وترك بعض أصعب القضايا حتى النهاية.

الصفحة الرئيسية