إيرانيون يستهدفون مراكز تابعة للحرس الثوري رداً على القمع

إيرانيون يستهدفون مراكز تابعة للحرس الثوري رداً على القمع

مشاهدة

11/10/2020

استهدف مجموعة من الشباب الإيراني مراكز تابعة للحرس الثوري الإيراني، رداً على حملات الاعتقال والقمع وإذلال المعارضين.

وتصنف إيران ضمن الدول الأكثر انتهاكاً لحقوق الإنسان، وبحسب تقرير الخارجية الأمريكية حول أوضاع حقوق الإنسان في إيران في العام 2020، فإنّ الانتهاكات تتضمن الاعتقالات التعسفية والقمع الوحشي المميت وقطع الاتصالات، في ظل غياب نظم وتحقيقات شفافة لمحاسبة الجناة، كما أشار التقرير إلى أنّ الحكومة الإيرانية تستهدف مواطنيها بسبب أنشطتهم السلمية وممارستهم لحرّية الرأي والتعبير والمعتقد، ومنذ نيسان (أبريل) 2020، هناك أكثر من 500 سجين رأي معتقلين في إيران، حسب التقرير.

في صباح 9 تشرين الأول الجاري أضرم شباب الانتفاضة النار في مداخل عائدة لـ3 مراكز للباسيج التابع للحرس الثوري الإيراني

في غضون ذلك، فإنه في صباح 9 تشرين الأول (أكتوبر) الجاري، استهدف شباب الانتفاضة مقرّ قضاء الملالي المجرمين في "جغتاي" بخراسان الرضوية، وفي الوقت نفسه أضرموا النار في مداخل عائدة لـ3 مراكز للباسيج، التابع للحرس الثوري الإيراني، في أصفهان رداً على تعذيب وإذلال الشباب على الملأ والطواف بهم في الشوارع، بحسب بيان لأمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية.

 أضرم شباب الانتفاضة النار في مداخل عائدة لـ3 مراكز للباسيج التابع للحرس الثوري الإيراني

كما أضرم شباب الانتفاضة النار في لوحة تابعة لمقرّ الباسيج بمدينة إسلام شهر، وكذلك لوحة دائرة معروفة بـ "الإرشاد الإسلامي" في مياندشت بأصفهان، ولافتة تابعة لإحدى مؤسسات الملالي للنهب والسطو  في مباركة بأصفهان تحمل صورتين قبیحتین لخميني وخامنئي.

...

...

وقوبل استهداف هذه المراكز، التي لها دور فعّال في القمع والكبت، بترحاب شعبي واسع من قبل المواطنين وشباب المنطقة.

الصفحة الرئيسية