إسرائيل تُعيد فتح مكتبها التجاري في تركيا... ماذا عن إعادة فتح سفارتها؟

إسرائيل تُعيد فتح مكتبها التجاري في تركيا... ماذا عن إعادة فتح سفارتها؟


06/07/2022

وسط سعي تركي دؤوب لتطبيع العلاقات مع دولة الكيان الصهيوني المتوترة منذ 2018، أعلنت تل أبيب أمس أنّها سوف تعيد فتح مكتبها الاقتصادي والتجاري في تركيا.

وعلى الرغم من توتر العلاقات، ظلت العلاقات الاقتصادية بين البلدين مزدهرة، فقد ارتفع حجم التبادل التجاري بين تركيا وإسرائيل بنسبة 30% في عام 2021 إلى (7.7) مليارات دولار، من (4.9) مليارات دولار في عام 2020.

وسط سعي تركي دؤوب لتطبيع العلاقات مع إسرائيل أعلنت تل أبيب أنّها سوف تعيد فتح مكتبها الاقتصادي والتجاري في تركيا

ونقلت صحيفة "زمان" التركية عن وزيرة الاقتصاد الإسرائيلية أورنا باربيفاي: "إنّ إعادة فتح المكتب الاقتصادي يعكس التزام إسرائيل بتعميق العلاقات الاقتصادية مع تركيا، نعتزم الترويج قريباً لمؤتمر اقتصادي مشترك بين الدولتين، بعد أكثر من عقد من الزمان"، مؤكدة أنّ هذه الخطوة ستساعد أكثر من (1500) شركة إسرائيلية تقوم بالتصدير إلى تركيا حالياً.

ولتطبيع العلاقات، زار الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ أنقرة في آذار (مارس) الماضي، ليصبح أول رئيس إسرائيلي يقوم بذلك منذ (15) عاماً، بناءً على دعوة من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي لطالما وصف إسرائيل بأنّها "دولة إرهاب" خلال دعاياته الانتخابية، قبل أن يستقبل هرتسوغ، ويتعهدا سويّاً بفتح فصل جديد في العلاقة، غير أنّ أيّاً منهما لم يتحدث عن إعادة فتح السفارات.

وزيرة الاقتصاد الإسرائيلية أورنا باربيفاي: إعادة فتح المكتب الاقتصادي يعكس التزام إسرائيل بتعميق العلاقات الاقتصادية مع تركيا

وكانت تركيا وإسرائيل حليفتين مقربتين حتى عام 2010 عندما اقتحمت القوات الإسرائيلية سفينة المساعدات "مافي مرمرة" لقطاع غزة، وأسفر الاقتحام الإسرائيلي عن مقتل (9) نشطاء أتراك، وعلى إثر ذلك سحبت الدولتان سفيريهما في عام 2010.

 

 



انشر مقالك

لإرسال مقال للنشر في حفريات اضغط هنا
الصفحة الرئيسية