إثيوبيا تشن هجوماً جوياً على حركة الشباب الصومالية

إثيوبيا تشن هجوماً جوياً على حركة الشباب الصومالية

مشاهدة

25/04/2020

قتلت القوات الإثيوبية في غارة جوية 35 من مسلحي حركة "الشباب" الإرهابية جنوب غربي الصومال.

وقال الجيش، في بيان له نشر اليوم، إنّ القوات الجوية الإثيوبية شنّت غارة على مقاتلي حركة الشباب الصومالية في منطقة "بيداو"، أسفرت عن مقتل 35 من مسلحي الحركة، وإصابة 14 آخرين، وفق ما نقل التلفزيون الإثيوبي الرسمي.

وأشار البيان إلى أنّ الغارة الإثيوبية استهدفت عناصر حركة الشباب التي كانت تسعى لشن هجوم على القوات الإثيوبية العاملة في منطقة "بيداو" جنوب غربي الصومال.

الغارة الإثيوبية استهدفت عناصر كانت تسعى لشن هجوم على القوات الإثيوبية العاملة في "بيداو"

وأوضح أنّ عناصر حركة الشباب تلقت خسائر كبيرة في المنطقة التي كانت تتحرك بها بالقرب من "بيداو"، مشيراً إلى أنّ من بين القتلى أحد العناصر المعروفين بصناعة المتفجرات.

وتعد هذه الغارة الجوية هي الثانية من نوعها خلال أسبوعين، حيث أعلنت إثيوبيا، في 13 نيسان (أبريل) الجاري، مقتل 17 من عناصر حركة الشباب في غارة جوية جنوب غربي الصومال.

وقال نائب رئيس العمليات شرق البلاد العقيد هبتوم زنبيي، وقتها، إنّ القوات الجوية الإثيوبية شنّت غارة استهدفت خلالها مجموعة من مقاتلي تنظيم حركة الشباب في "كورتلي وهيركوت" بمنطقة "دووللو".

وأوضح أنّ الغارة أسفرت عن مقتل 17 من العناصر الإرهابية التي كانت تخطط للقيام بزرع متفجرات على الطرق التي تستخدمها القوات الإثيوبية العاملة في مدينة "بيداو" جنوب غرب الصومال.

وانضمت القوات الإثيوبية مطلع 2014 إلى مظلة قوات "أميصوم"، التابعة للاتحاد الأفريقي، التي يصل قوامها إلى نحو 22 ألف جندي من القوات الأوغندية والكينية والبوروندية والإثيوبية، إلى جانب وحدات من الشرطة من نيجيريا وسيراليون.

وتعمل "أميصوم" على تدريب قوات الأمن الصومالية ومحاربة حركة الشباب وخلق بيئة آمنة لإيصال المساعدات الإنسانية.

الصفحة الرئيسية