أمريكا تساند حزب الشعوب الديمقراطي... هل أردوغان في مأزق؟

أمريكا تساند حزب الشعوب الديمقراطي... هل أردوغان في مأزق؟

مشاهدة

18/03/2021

قالت وزارة الخارجية الأمريكية: إنّ محاولة السلطات التركية حلّ حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد، إذا نجحت، فسيكون من شأنها "تقويض الديمقراطية بشكل أكبر" في تركيا.

ووصفت الوزارة، في بيان لها أمس، تجريد نائب حزب الشعوب الديمقراطي والمدافع عن حقوق الإنسان عمر فاروق جرجرلي أوغلو من مقعده بالبرلمان بأنه "مثير للقلق"، بحسب وكالة "رويترز".  

وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية نيد برايس: "نراقب بدء الجهود لحلّ حزب الشعوب الديموقراطي، وهو قرار سوف يطيح بدون مبرر بإرادة الناخبين الأتراك، ويؤدي إلى مزيد من تقويض الديمقراطية في تركيا، وحرمان ملايين الأتراك من تمثيلهم الذي اختاروه".

 

وزارة الخارجية الأمريكية: محاولة السلطات التركية حلّ حزب الشعوب الديمقراطي تقويض للديمقراطية

وأضاف: "ندعو الحكومة التركية إلى احترام حرّية التعبير بما يتوافق مع الحمايات التي ينصّ عليها الدستور والتزامات تركيا الدولية".

يشار إلى أنّ البرلمان التركي أسقط عضوية جرجرلي أوغلو، بعد حكم أصدرته محكمة النقض ضده في شباط (فبراير) الماضي، بتهمة "الدعاية لمنظمة إرهابية".

ومنذ عام 2016 أُبطِلت نيابة 14 ممثلاً عن حزب الشعوب الديمقراطي في البرلمان، بينهم جرجرلي أوغلو.

ويتّهم أردوغان الحزب بأنه "واجهة سياسية" لحزب العمال الكردستاني، الذي يشنّ حركة تمرّد دامية ضد الدولة التركية أسفرت عن مقتل عشرات الآلاف منذ عام 1984.

وتضاعفت حدة الانتقادات الموجّهة إلى حزب الشعوب الديمقراطي بعد عملية عسكرية تركية فاشلة لتحرير 13 رهينة يحتجزهم حزب العمال الكردستاني في العراق، انتهت بمقتل جميع المحتجزين منتصف شباط (فبراير) الماضي.

وينفي حزب الشعوب الديمقراطي بشدة الاتهامات الموجّهة له بممارسة "أنشطة إرهابية"، ويقول إنه ضحية حملة اضطهاد بسبب معارضته لأردوغان.

حزب الشعوب الديمقراطي يتهم أردوغان بـاستخدام القضاء أداة لإعادة تشكيل المشهد السياسي

وجاء في بيان للرئيسين المشتركين لحزب الشعوب الديمقراطي بروين بولدان ومدحت سانجار: "ندعو كل القوى الديمقراطية وكل قوى المعارضة الاجتماعية والسياسية وشعبنا للنضال معاً ضد هذا الانقلاب السياسي".

واتهم الحزب أردوغان الأربعاء بـ"استخدام القضاء أداة لإعادة تشكيل المشهد السياسي". وتابع حزب الشعوب الديمقراطي: "إنّ عدوانيتهم دليل على ذعرهم"، مؤكداً: "مهما فعلوا، لن نرضخ أبداً ولن نستسلم، سنواصل مقاومتنا الديمقراطية بكلّ تصميم".

وكان مدّع عام تركي قد قدّم أمس التماساً إلى المحكمة الدستورية للمطالبة بحظر حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد لاتهامه بأنشطة "إرهابية"، في أحدث خطوة ضمن محاولات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تفكيك أحزاب المعارضة لإخلاء الساحة السياسية وضمان هيمنة حزبه في الانتخابات القادمة.

وذكرت وكالة الأناضول الحكومية أنّ المدعي العام رفع بياناً اتهامياً إلى المحكمة العليا طالباً بدء آلية لحظر الحزب الذي يتعرّض لحملة قمع شديدة وهجمات يشنها عليه الرئيس التركي.

واعتبر المدعي العام في قراره الاتهامي أنّ "أعضاء حزب الشعوب الديمقراطي يسعون من خلال تصريحاتهم وأفعالهم إلى نسف الوحدة غير القابلة للتقسيم بين الدولة والأمّة"، وفق الأناضول. ويتعيّن أن تقبل المحكمة الدستورية القرار الاتهامي من أجل تحديد موعد لبدء المحاكمة.

الصفحة الرئيسية