أردوغان يثير أزمة دبلوماسية بين بلاده وإيران... ما القصة؟

أردوغان يثير أزمة دبلوماسية بين بلاده وإيران... ما القصة؟

مشاهدة

12/12/2020

أثار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان غضب إيران بقصيدة قرأها أول من أمس في العاصمة الأذرية باكو خلال احتفال بزعم الانتصار العسكري الذي حققته أذربيجان على أرمينيا بعد 6 أسابيع من القتال حول منطقة ناغورني قره باغ المتنازع عليها.

وقد فجّرت القصيدة التي قرأها أردوغان أزمة دبلوماسية بين أنقرة وطهران، حيث أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية أنها استدعت السفير التركي في طهران حول تعليقات أردوغان "التدخلية وغير المقبولة"، مطالبة بـ"تفسير فوري"، وفق ما أوردت وكالة "سبوتنيك".

وأفاد بيان صادر عن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة أمس بأنه تم استدعاء السفير التركي إلى مقر الوزارة على خلفية أبيات الشعر التي قرأها الرئيس أردوغان.

وأضاف البيان: إنّ نائب وزير الخارجية الإيراني استدعى السفير وقدّم إليه استنكار الوزارة الشديد، مبيناً أنّ إيران تنتظر توضيحات حول الموضوع.

خطيب زادة: استدعاء السفير التركي على خلفية أبيات الشعر التي قرأها الرئيس أردوغان في أذربيجان

وتم إبلاغ السفير التركي بأنّ "حقبة ادعاء السيادة على الأراضي والترويج للحرب والإمبراطوريات التوسعية قد ولّت"، مشيرة إلى أنّ إيران "لا تسمح لأحد بالتدخل في وحدة أراضيها".

ولاحقاً، انتقد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ما وصفه بـ"الخطأ" الذي ارتكبه الرئيس أردوغان بتلاوته قصيدة تتضمن دلالات على أنّ المناطق الشمالية الغربية الإيرانية هي جزء من أذربيجان.

وكتب على تويتر: "لم يخبر أحد الرئيس أردوغان أنّ ما تلاه بشكل خاطئ يشير إلىالفصل القسري الفصل القسري لمناطق في شمال آراس عن الوطن الأم في إيران".

وتعيش في إيران جماعة كبيرة من السكان من القومية الأذرية، وخاصة في المحافظات الشمالية الغربية المحاذية لأذربيجان وأرمينيا، والتي يفصلها عن أذربيجان نهر آراس.

وأضاف ظريف متوجهاً إلى أردوغان: "ألم يلاحظ أنه كان يقوّض سيادة جمهورية أذربيجان"؟ متابعاً: "لا يمكن لأحد التحدث عن أذربيجاننا العزيزة".

وفي سياق متصل، قال المستشار الخاص لرئيس مجلس الشورى الإيراني للشؤون الدولية حسين أمير عبد اللهيان، في تدوينة: إنّ "تصريحات السيد رجب طيب أردوغان مدعاة للاستغراب والتعجب، فأعتقد أنّ الرئيس التركي نفسه لا يعرف ما قاله".

 

ظريف: أردوغان أخطأ بقراءته قصيدة تتضمن دلالات على أنّ المناطق الشمالية الغربية الإيرانية هي جزء من أذربيجان

وأضاف، بحسب وكالة أنباء "فارس" شبه الرسمية: "يا سيادة الرئيس أردوغان، هناك فرق بين الجوار والأطماع التوسعية. فالرجاء أن تراجع بدقة تاريخ إيران، وخاصة تاريخ الجمهورية الإسلامية الإيرانية".

بالمقابل، أعلنت تركيا أمس استدعاء السفير الإيراني رداً على "ادعاءات وجهتها طهران إلى أردوغان"، ضمن تطورات خلاف البلدين جرّاء قصيدة ألقاها أردوغان.

ونقلت قناة "TR" الرسمية عن الخارجية التركية قولها: إنها استدعت السفير الإيراني، وأعربت "عن استيائها إزاء ادعاءات لا أساس لها وجّهتها طهران بحق الرئيس رجب طيب أردوغان".

ووفقاً لوكالة "إيسنا" الإيرانية، فإنّ القصيدة تُعدّ "واحدة من رموز الانفصاليين الأتراك"، لافتة إلى أنّ الأبيات تشير إلى نهر آراس، و"تشكو من المسافة بين الأشخاص الذين يتحدثون بالأذرية على ضفتي النهر".

ويعود بيت الشعر الذي قرأه أردوغان إلى الشاعر الأذري الشهير محمد إبراهيموف، وهو ضمن قصيدة تتحدث عن نهر آراس وقيمته التاريخية لدى الشعب الأذري، وخاصة عند سكان منطقة آراس.

وكانت منطقة نهر آراس تخضع للسيادة الإيرانية حتى عام 1813، لكن وفقاً لاتفاقية تاريخية بين إيران وروسيا، والمعروفة باتفاقية "كلستان"، تنازلت بموجبها طهران عن هذه المنطقة لصالح موسكو.

وجغرافياً يقع النهر في تركيا وأرمينيا وأذربيجان وإيران، ويعتبر من أكبر أنهار القوقاز نظراً لطوله وكبر مساحة حوضه.

الصفحة الرئيسية