أذربيجان لإيران: كفاكم كذباً... ما القصة؟

أذربيجان لإيران: كفاكم كذباً... ما القصة؟

مشاهدة

12/10/2021

هاجمت السلطات في أذربيجان حكومة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، داعية إياها إلى الكف عن "كيل الاتهامات وتصعيد حملة التضليل والافتراء ضد باكو".

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأذربيجانية ليلى عبدللايفا في بيان: "من المؤسف أنّ وزارة الخارجية الإيرانية لا تتخلى عن حملة الافتراء على أذربيجان، ونرفض بشدة مثل هذه الاتهامات".

 أذربيجان أرجعت الاتهامات الإيرانية غير المبررة إلى قيام أذربيجان بوقف دخول الشاحنات الإيرانية غير القانونية إلى أراضيها وتحريرها من الاحتلال

وكانت إيران قد اتهمت أذربيجان بالاستعانة بالإسرائيليين خلال حربها مع أرمينيا، ما يضع طهران في مخاطر عدة، وهو ما نفته أذربيحان في وقت سابق، وفي أحدث اتهام إيراني لأذربيجان قال وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان في مقابلة تلفزيونية: إنّ "هناك جماعات إرهابية في أذربيجان".

وتابعت المتحدثة الأذرية: "أعلنا إبّان حرب الـ 44 يوماً في إقليم ناغورنو قره باغ، ونؤكد مجدداً أنّ أراضي أذربيجان لم يكن فيها، ولا يوجد فيها، أي إرهابي، ولم يكن هناك أي إرهابي في أي وقت من الأوقات داخل أراضي أذربيجان التي عانت من الإرهاب"، بحسب ما أورده موقع "العين".

وأضافت: "حررت أذربيجان أراضيها من وطأة الاحتلال بدماء شهدائها، وقد قال الرئيس إلهام علييف: إنّ أذربيجان التي تملك جيشاً نظامياً مع أكثر من 100 ألف عسكري لا تحتاج إلى جلب مرتزقة".

ولفتت المتحدثة باسم الخارجية الأذربيجانية إلى أنه "من المستغرب أنّ الجانب الإيراني لم يقدم مثل هذه الاتهامات، ولم يكن قبل وصول إبراهيم رئيسي للحكم في إيران أيّ مسألة أثارت قلقاً في هذا الخصوص".

واعتبرت باكو أنّ حملة مضادة لأذربيجان لن تجدي نفعاً، مشيرة إلى أنه "من المعلوم أنّ أسباب هذه الاتهامات غير المبررة تأتي بسبب قيام أذربيجان بوقف دخول الشاحنات الإيرانية غير القانونية إلى أراضيها وتحريرها من الاحتلال".

وخلال الأسابيع الـ3 الماضية صعّدت إيران من حملتها الإعلامية ضد جارتها أذربيجان، وقد أجرت القوات الإيرانية مناورات عسكرية لمدة 3 أيام على الحدود، وقامت أذربيجان بإغلاق حسينية دينية تابعة للسفارة الإيرانية في باكو.

الصفحة الرئيسية