العقل المدبر لهجمات برشلونة مخبر تابع للاستخبارات الإسبانية

747
عدد القراءات

2017-11-21

كشفت صحف إسبانية، أنّ المغربي الأصل "عبد الباقي الساتي"، إمام مسجد بلدة "ريبول" الإسبانية، المتواجدة بالقرب من برشلونة، الذي يعتقد أنّه العقل المدبر لهجمات برشلونة في آب (أغسطس) الماضي، التي أدت إلى مقتل 15 شخصاً، وإصابة المئات، كان مخبراً لدى أجهزة المخابرات المركزية الإسبانية (CNI).

صحف إسبانية: الإرهابي المغربي الأصل عبد الباقي الساتي كان مخبراً لدى أجهزة المخابرات المركزية الإسبانية

وأضافت الصحف الإسبانية، في خبر لها، "إنّ الساتي دخل سجن "كاستيون"، بعد أن قُبض عليه في مطلع العام 2010 في ميناء الجزيرة الخضراء، وكانت بحوزته شحنة كبيرة من المخدرات، بلغ حجمها 121 كيلو غراماً من الحشيش، شحنها من شمال المغرب. وقد خرج من السجن عام 2014.
مشيرة إلى أنّ المخابرات المركزية الإسبانية تعاونت مع "الإمام الساتي"، دون أن تذكر تفاصيل ذلك التعاون، مضيفةً أنّ الاتصالات التي أقيمت مع الساتي تقع ضمن البروتوكولات المعتادة للوكالة الاستخباراتية؛ حيث إنّه من الطبيعي التواصل مع المسجونين للحصول على معلومات تساعد السلطات في مكافحة الإرهاب.

الإرهابي سجن 4 سنوات إثر إدانته بتهريب المخدارت وتم تجنيده من جهاز المخابرات في السجن

يذكر أنّ حادث دهس إرهابي وقع في إقليم كتالونيا الإسباني، وسط مدينة برشلونة، أسفر عن مقتل 15 شخصاً، وإصابة نحو مئة شخص. وقالت سلطات إقليم كتالونيا آنذاك، في تصريح صحفي، إنّ أحد منفذي الهجوم قتل في تبادل لإطلاق النار مع الشرطة، وألقي القبض على آخرين.

وكان تنظيم داعش الإرهابي قد أصدر بياناً بثته وكالة "أعماق" التابعة له، أعلن فيه أنّ منفذي هجوم برشلونة، هم من عناصر داعش، وقد نفذوا العملية استجابة لنداءات استهداف دول التحالف الدولي، الذي تقوده الولايات المتحدة، بذريعة تصدي تلك الدول للجهاديين في العراق وسوريا.

عبد الباقي الساتي(أرشيفية)

اقرأ المزيد...

الوسوم: