هل ستصبح السعودية وجهة السياح؟!

418
عدد القراءات

2017-12-20

أطلقت هيئة السياحة والتراث الوطني السعودية، برنامج تأشيرة السياحة إلى السعودية، على أن تقرها كلّ من وزارتي الخارجية والداخلية، خلال الأيام القادمة، وستفتح المملكة أبوابها للسائحين الأجانب في بداية الربع الأول من العام المقبل، في خطوة تشكل ركيزة أساسية في التحول الاقتصادي في البلاد، التي لطالما اقتصرت السياحة فيها على الحج والعمرة.

المملكة ستفتح أبوابها للسائحين الأجانب في بداية الربع الأول من العام المقبل

وقال رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في السعودية، الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز، في مقابلة مع وكالة الأنباء الفرنسية: إنّ "كلّ الموافقات الحكومية تمت، ونحن الآن نعد اللوائح المنظمة فقط، من يحصل على التأشيرة، وكيف يحصل عليها".

وصرّح نجل العاهل السعودي، الملك سلمان، بأنّ "صدور التأشيرات السياحية سيبدأ في الربع الأول من عام 2018، وستكون إلكترونية، وتشمل جميع الدول المتاح لها زيارة السعودية".

وأوضح الأمير سلطان أنّ ثمن التأشيرة السياحية لم يحدَّد بعد، لكنّه أكّد أنه سيكون "بأقل قدر ممكن، لاعتقادنا بأنّ الأثر الاقتصادي المتراكم أكثر من قيمة التأشيرة النقدية، فأثرها سيكون في الجولات السياحية، والفنادق، والتسوق، وغيرها".

ثمن التأشيرة السياحية سيكون محدوداً لأنّ الأثر الاقتصادي المتراكم أكثر من قيمة التأشيرة النقدية

ويؤكّد الأمير سلطان، أنّ هناك معايير يتوجب على السائحين الالتزام بها خلال زيارة البلاد، التي تفرض على النساء ارتداء العباءة السوداء.

وقال: "ثقافتنا وقيمنا المحلية لا نريد أن نخسرها، أو نتنازل عنها، هذه سياسة واضحة للمملكة"، مشدداً على استمرار عدم السماح بإدخال، واستهلاك وبيع المشروبات الكحولية.

ويرى رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، أنّ "السياح يأتون حتى يعيشوا تجربة السعودية، فهناك، بلا شكّ، حدود كأي بلدٍ آخر، ضمن إطار عام للأدب والمظهر العام".

وقال الأمير سلطان: "المملكة كنز كبير جداً، الناس لا تعرف عنها إلّا في أضيق الحدود"، مضيفاً: "لدينا محتوى هائل تتمناه أي دولة، جبال وشواطئ، وأكثر من 1300 جزيرة على سواحل البحر الأحمر، ونحن لسنا تجار نفط فقط".

السعودية كنز كبير جداً ومعلومات الناس عن المملكة تنحصر في أضيق الحدود

وتمنح السعودية حالياً، تأشيرة زيارة لغرض السياحة، لعددٍ محدّدٍ من الدول، تتضمن مجموعة كبيرة من القيود.

ولعل من أبرز تلك القيود؛ ضرورة التقدم بالطلب عن طريق شركة معتمدة، وأن تكون الإقامة تحت رعاية جهة مرخصة، وأن يأتي السائحون ضمن مجموعات، بحيث لا تقل كلّ مجموعة عن أربعة أشخاص.

ويعدّ الاستثمار في السياحة ركناً أساسياً في رؤية السعودية 2030، الخطة الاقتصادية الإصلاحية التي طرحها ولي العهد الشاب، الأمير محمد بن سلمان، في نيسان (أبريل) العام الماضي.

وسعت الرياض، في الأشهر الأخيرة، إلى إظهار صورة معتدلة للبلاد، عبر سلسلة من الإصلاحات، كان أبرزها؛ قرار السماح للمرأة بقيادة السيارة، مع بداية حزيران (يونيو) المقبل، وإعادة فتح دور السينما مع بداية العام المقبل أيضاً.

وتهدف الإجراءات المتتالية، إلى وضع السعودية في موقع مناسب، وذلك لجذب استثمارات أجنبية، هي بأمس الحاجة إليها مع تراجع أسعار النفط.

 

اقرأ المزيد...

الوسوم: