تركيا: عريضة للسلام تحيل 146 طالباً جامعياً إلى المحاكمة بتهمة الإرهاب

441
عدد القراءات

2017-12-06

واجه 146 طالباً جامعياً تركياً تهمة تتعلق بالإرهاب، بعد توقيعهم عريضة قبل نحو سنتين، دعوا فيها للسلام في جنوب شرق البلاد، حيث تعيش الغالبية الكردية، وتتّهم تركيا بارتكاب "مجزرة متعمدة مقررة"، وانتهاك القانون الدولي. 

العريضة التي وقع عليها 1120 أكاديمياً تدعو للسلام وتتهم تركيا بارتكاب مجازر جنوب شرق البلاد عام 2015

وبدأت المحاكمة المثيرة للجدل، أمس الثلاثاء، بسبب العريضة التي وقع عليها أكثر من 1120 أكاديمياً من الأتراك والأجانب، تندّد بإجراءات الجيش التركي في جنوب شرق البلاد؛ حيث وقعت اشتباكات دامية مع مسلحين من حزب كردي محظور عام 2015، وفق ما ذكرته "فرانس بريس".

ووجّه الادّعاء العام التركي للطلاب الموقعين تهمة الدعاية لحزب العمال الكردستاني المحظور، فيما نفى الجامعيون التهمة، مؤكّدين أنّهم كانوا يوجّهون نداءً غير سياسي للسلام.

الادّعاء العام التركي يوجّه إلى الطلاب الموقِّعين تهمة الدعاية لحزب العمال الكردستاني المحظور

ويُحاكَم كلّ طالبٍ بفاصل عشر دقائق عن الآخر، في عملية ماراثونية، ستستمر حتى نيسان (أبريل) المقبل، واختار الادّعاء العامّ إجراء محاكمة جماعية للمتهمين في القضية ذاتها.

في المقابل، طالبَ أحد محامي الدفاع، في الجلسة الأولى، بتبرئة المتهمين، مؤكداً أنّ عريضة الجامعيين هي "ضمن حدود حرية التعبير".

وانتقد، من جهته، الرئيس رجب طيب أردوغان الموقِّعين على العريضة بشدّة، وقال: "أولئك الذين يقفون إلى جانب مرتكبي المجازر، هم طرف في الجريمة".

محامي الدفاع: عريضة الجامعيين ضمن حدود حرية التعبير وتجب تبرئهتم

بينما علّقت منظمة "هيومن رايتس ووتش"، أمس، على الإجراءات القانونية، وقالت: "المحاكمة تنتهك حقّ حرية التعبير، وتسيء استخدام قوانين مكافحة الإرهاب".

سيواجه المتّهمون، غير الموقوفين حالياً، أحكاماً بالسجن قد تصل إلى سبع سنوات ونصف السنة، في حالة إدانتهم.

وبلغت القضية مرحلة المحاكمة، وسط قلق متزايد إزاء حرية التعبير في تركيا، في ظلّ الإجراءات القمعية التي اعقبت محاولة الانقلاب الفاشلة على حكم أردوغان، في تموز (يوليو) 2016، وقد شملت إجراءات القمع إقالة آلاف الموظفين في قطاع التعليم، بموجب مراسيم حالة الطوارئ.

 

اقرأ المزيد...

الوسوم: