هل يكشف اعتقال حمادي الجبالي أنشطة حركة النهضة في مجال تبييض الأموال؟

هل يكشف اعتقال حمادي الجبالي أنشطة حركة النهضة في مجال تبييض الأموال؟


27/06/2022

اعتقلت قوات الشرطة التونسيّة، مساء الخميس الماضي، رئيس الوزراء الأسبق، حمّادي الجبالي، وقال محامي الأخير، بحسب "فرانس24"، إنّ موكّله خضع لتحقيق أولي بمصنع للغلايات يمتلكه.

وترأس الجبالي، المحسوب على حركة النهضة، الحكومة التونسيّة، من كانون الأول (ديسمبر) 2011 إلى شباط (فبراير) 2013، كما خاض الانتخابات الرئاسيّة في العام 2019.

وقالت صفحة الجبالي الرسميّة، على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، إنّ رئيس الوزراء الأسبق المهندس، اعتقل في مدينة سوسة من قبل فرقة أمنية، وصودر الهاتف المحمول الخاص به، وكذلك هاتف زوجته،  ونُقِل إلى وجهة مجهولة، بحسب بيان لأسرته على موقع التواصل "فيسبوك".

في غضون ذلك، قال محامي الجبالي لوكالة "رويترز" للأنباء، إنّ الشرطة التونسيّة ألقت القبض على موكله، القيادي السابق في حركة النهضة، الخميس؛ للاشتباه في قيامه بغسل أموال. ومن جهتها، حمّلت عائلة الجبالي رئيس الدولة، المسؤولية الشخصية عن سلامته الجسدية والنفسية، ودعت المجتمع المدني ومنظمات حقوق الإنسان إلى التدخل في الأمر، والوقوف ضدّ ما أسمته الممارسات القمعية.

استدعاء للتدخل الخارجي ونهج دعائي معتاد

بدوره، بعث ماهر المذيوب، مساعد رئيس مجلس النواب المنحل، رسالة إلى رئيس نادي مدريد لرؤساء الحكومات، دانيالو تيرك، يبلغه فيها باعتقال الجبالي، للمرة الثانية في أقل من شهرين، في استدعاء واضح لتدخل أطراف خارجية في الشأن التونسي، وهو أمر اعتادته حركة النهضة دائماً.

نائب رئيس حركة النهضة نور الدين بحيري

وبحسب الـ"بي بي سي"، فإنّ وزارة الداخلية التونسيّة، امتنعت عن التعليق على اعتقال الجبالي، بينما قال فريق الدفاع عن الأخير، إنّهم قابلوه في مقر احتجازه، وقال محاميه، مختار الجمعي: "أبلغنا الجبالي أنّه لن يجيب على أسئلة المحققين، ودخل في إضراب عن الطعام؛ لأنّ القضية لها دوافع سياسية، ولا علاقة لها بغسيل الأموال". وأنّه يعتبر نفسه قد تعرّض لعملية اختطاف، انتهت بجعله في حالة إخفاء قسري.

 

في وقت سابق وقّع نشطاء على عريضة إلكترونية تطالب بالتحقيق في مصادر ثروة قيادات حركة النهضة ومن ضمن هؤلاء جاء اسم حمّادي الجبالي

 

وعلى غرار ما فعله، نور الدين بحيري، نائب رئيس حركة النهضة، إثر اعتقاله، وبنفس الأسلوب الدعائي، دخل حمّادي الجبالي في إضراب عن الطعام، وتطلب الأمر نقله إلى المستشفى، حيث قال سمير ديلو، القيادي بحركة النهضة، والذي شغل منصب الناطق باسم حكومة الجبالي، إنّ رئيس الحكومة السابق نُقل إلى وحدة العناية، بمستشفى الحبيب ثامر الجامعي، وأنّه رفض تسلّم الأدوية التي جلبتها أسرته إلى مقر احتجازه.

ثروة ضخمة واشتباه في تبييض الأموال

في أيّار (مايو) العام 2020، وقّع نشطاء على عريضة إلكترونية تطالب بالتحقيق في مصادر ثروة قيادات حركة النهضة، ومن ضمن هؤلاء جاء اسم حمّادي الجبالي، ولاقت العريضة قبولاً كبيراً؛ حيث وقّع عليها آلاف التونسيين، واقترح الموقعون تشكيل لجنة مستقلة تتكون من منظمات وطنية، للوقوف على مصادر تملك الأموال الضخمة.

وبحسب إذاعة "موازييك إف إم" التونسيّة،، يجري التحقيق مع الجبالي في شبهة تبييض أموال، وتلقي أموال مشبوهة، ترتبط بمنظمة خيرية على صلة بأحد أصهاره، ما دفع القضاء المختص إلى إصدار أمر بتوقيفه.

الكاتب الصحفي والمحلل الإستراتيجي التونسي، نزار الجليدي، خصّ "حفريات" بتصريحات، قال فيها إنّ قرار اجتثاث الإخوان من تونس اتخذ، وأنّه سوف يتم توقيف ما لا يقل عن مئة قيادي من حركة النهضة قريباً.

الجليدي أشار إلى أنّ المعطيات السياسية المتوفرة لديه، تؤكّد أنّ الرئيس سعيّد، حسم الأمر بشكل نهائي بعد تحقيقات وتحريات طويلة، وقرّر أخيراً اجتثاث ما تبقّى من إرث الإسلام السياسي في تونس، والذي لا يزال يصارع للبقاء.

مساعد رئيس مجلس النواب المنحل ماهر المذيوب

وحول اعتقال حمّادي الجبالي، قال الصحفي التونسي، إنّ عمليّة إيقاف القيادي الإخواني هي بمثابة رصاصة الرحمة على الإخوان في تونس، وأنّ تأبينهم سيكون بحملة إيقافات كبيرة، بناء على إدانات واضحة، سوف تشمل، بحسب معلوماته، ما لا يقلّ عن مئة قيادي نهضاوي، من الذين استقالوا من الحركة صورياً، ويظلّهم الجبالي تحت جناحه، وآخرون من الذين لازالوا في مركب الغنوشي المهدّد بالغرق في كل لحظة.

ولفت الجليدي إلى أنّ إيقاف الجبالي "لم يكن اعتباطياً"، وما هو مدان به "أكبر بكثير من السبب الذي أوقف لأجله، وقد تمتّ العملية بحرفية كبيرة ووفق أدلّة دامغة".

 

الجليدي: الرئيس سعيّد حسم الأمر بشكل نهائي بعد تحقيقات وتحريات طويلة وقرّر أخيراً اجتثاث ما تبقّى من إرث الإسلام السياسي في تونس والذي لا يزال يصارع للبقاء

 

واعتبر الجليدي، أنّ ما يجري الآن، هو "البداية لكشف حقائق صادمة من جرائم الإخوان في تونس، على امتداد عشرية كاملة، وأقلّها هو تبييض الأموال، عبر الجمعيات الخيرية، وشركة استالينغو، على سبيل المثال، وأكبرها محاولة القيام بعمليات اغتيال سياسيّة، مروراً بجريمتهم الكبرى، التي كان مهندسها راشد الغنوشي، ومنفذها حمّادي الجبالي، حينما كان رئيساً للحكومة سيئة الذكر، وهي بيع، البغدادي المحمودي، السياسي الليبي إلى الميليشيات في بلاده، وهو الملف الذي تسترت عليه كل الحكومات المتعاقبة؛ لأجل مصالحها مع حركة النهضة".

تهديدات إرهابية

تتزامن تلك القضية، مع إعلان وزارة الداخلية التونسية، يوم الجمعة الماضي، عن معلومات تفيد بوجود تهديدات خطيرة على حياة الرئيس قيس سعيّد وسلامته.

وقالت المتحدثة باسم الوزارة، فضيلة الخليفي، في مؤتمر صحفي: "ما زلنا نجمع معلومات بشأن هذه التهديدات، التي تستهدف الأمن الوطني التونسي". وأضافت: "نواصل التحقيق والعمل على حل الخطة الجارية؛ لاستهداف مؤسسة الرئاسة". ولم يتم تقديم أيّ تفاصيل عن طبيعة التهديدات، أو مصدر المعلومات.

نزار الجليدي: قرار اجتثاث الإخوان من تونس اتخذ، وسوف يتم توقيف ما لا يقل عن مئة قيادي من حركة النهضة قريباً

الخليفي قالت كذلك إنّ الوزارة ألقت القبض على رجل، على صلة بما وصفته بهجوم إرهابي استهدف الشرطة، وأفادت الإذاعة المحلية "موزاييك إف إم"، أنّ المشتبه به، الذي أطلق سراحه مؤخراً بعد حكم بالسجن لمدة 17 عاماً، اقترب من ضابطين خارج "موقع حساس"، في وسط تونس العاصمة، في الساعات الأولى من صباح يوم الجمعة بسكين، وبحسب ما ورد، تعرّض أحد الضباط للطعن في كتفه، بينما أصيب الآخر بجروح في يده، قبل أن يفر المهاجم، وألقت الشرطة القبض على المشتبه به، بعد ذلك بوقت قصير.

مواضيع ذات صلة:

هكذا علقت حركة النهضة على محاولة اغتيال قيس سعيد..هل يحاول الإخوان تبرئة أنفسهم؟

حركة النهضة الإخوانية تفشل مجدداً في الحشد ضد الرئيس التونسي... تفاصيل

التمويل الخارجي لحركة النهضة الإخوانية تحت مجهر العدالة التونسية.. ما الجديد؟




انشر مقالك

لإرسال مقال للنشر في حفريات اضغط هنا

آخر الأخبار

الصفحة الرئيسية