هل كانت هناك حياة سابقة على سطح القمر؟

هل كانت هناك حياة سابقة على سطح القمر؟

مشاهدة

25/07/2018

علماء يرجحون وجود حياة سابقة على سطح القمر

رجّح علماء أن يكون القمر مستوطنًا في أزمنة غابرة من قبل مخلوقات فضائية لكون الظروف على سطحه كانت قبل 4 مليارات سنة مناسبة إلى حد ما لشكل بسيط من أشكال الحياة.

يوصف القمر عادة بأنه "صخرة ميتة" نظرًا إلى غياب النشاط البركاني اللازم لإيجاد غلاف جوي وبلا جاذبية كافية لحبس الجزيئات الضرورية لنشوء كائنات عضوية مجهرية.

ميكروبات جففته
لكن علماء في جامعة لندن وجامعة ولاية واشنطن قالوا إن جارنا الأقرب ربما كان موطن مخلوقات فضائية ذات يوم، بعدما توصلوا إلى أن الظروف على سطح القمر كانت مناسبة لدعم شكل بسيط من أشكال الحياة قبل نحو 4 مليارات سنة، في الوقت عينه تقريبًا الذي بدأ فيه نشوء حياة على الأرض.

خلال هذه الفترة، كان القمر يقذف من باطنه كميات كبيرة من الغازات ذات الحرارة الفائقة، بما في ذلك بخار الماء. ولم ينشأ غلاف جوي فحسب، بل إن البخار المنبعث ربما تكثف في برك من الماء السائل على سطح القمر، حيث أصبحت بيئة مثلى لنشوء كائنات عضوية مجهرية.

نقلت صحيفة "دايلي تلغراف" عن البيولوجي الفلكي في جامعة ولاية واشنطن الدكتور ديرك شولتز ماكوك قوله إن "القمر كان يبدو صالحًا للعيش بدرجة كبيرة وقتذاك، ومن الجائز أن ميكروبات كانت تعيش في برك ماء على القمر، إلى أن أصبح سطحه جافًا وميتًا".

عيّنات تثبت
أضاف ماكوك إن وجود ماء سائل وغلاف جوي في وقت مبكر من عمر القمر لفترات طويلة من الوقت يعني أن سطح القمر "كان صالحًا للعيش خلال مرحلة عابرة على أقل تقدير".

تستند نتائج الدراسة إلى معلومات جُمعت من رحلات فضائية أخيرة وتحليل عيّنات من صخور القمر وتربته تبيّن أنه ليس جافًا، كما كان يُعتقد في السابق.

وأشارت صحيفة "دايلي تلغراف" إلى أن فريقًا دوليًا من العلماء اكتشف قبل سنوات مئات ملايين الأطنان من الجليد المائي على القمر. يضاف إلى ذلك أن هناك أدلة قوية على وجود كمية كبيرة من الماء في "وشاح القمر" يقدر العلماء أنها ظهرت في فترة مبكرة جدًا من نشوء القمر.

تاريخ ناري
بحسب العلماء فإن القمر نشأ عندما ارتطم كوكب كبير اسمه ثيا بالأرض، وأسفر الارتطام عن قرص هائل من الأنقاض إلتحمت في النهاية لتكوُّن تابع الأرض.

وفي حين أن القمر صامت وقاحل اليوم، فإنه قبل أربعة مليارات سنة كان ناريًا ونشيطًا، في أعقاب نشوئه بهذه الطريقة العنيفة. وقال البروفيسور إيان كروفورد من جامعة لندن إن هناك نيازك قمرية على الأرض، وبالتالي "من الجائز أن قطعة من الأرض حملت حياة إلى القمر".

عن "إيلاف" بتصرف عن "دايلي تلغراف"

الصفحة الرئيسية