هل تنجح أحزاب المعارضة التركية في مواجه أردوغان بمرشح واحد؟

هل تنجح أحزاب المعارضة التركية في مواجه أردوغان بمرشح واحد؟

مشاهدة

14/09/2021

صرّح كمال كليتشدار أوغلو زعيم حزب "الشعب الجمهوري"، بأنّ الأحزاب التي تشكلت بعد استقالة مؤسسيها من حزب "العدالة والتنمية"، تشترك مع حزبه بخطابٍ سياسي موحّد، ما يوحي بنيته في التحالف معها.

وقال كليتشدار أوغلو إنّ "حزب الشعب الجمهوري لديه خطاب مشترك مع حزبي المستقبل والديمقراطية والبناء"، اللذين أسسهما أحمد داود أوغلو، رئيس الوزراء التركي الأسبق ونائبه علي باباجان بعد استقالتهما من حزب "العدالة والتنمية".

تجري الأحزاب المعارضة لقاءاتٍ دورية لتطوير خطاب مشترك حول تبني فكرة وجود مرشحٍ واحد لمنافسة أردوغان في الانتخابات المقبلة التي ستجري في حزيران من عام 2023

وكان كليتشدار أوغلو قد أعلن في وقتٍ سابق عن استعداده منح الأحزاب الجديدة نواباً من حزبه إذا ما حاول الحزب الحاكم الذي يقوده الرئيس رجب طيب أردوغان منعهم من المشاركة في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المقبلة.

ويتفق الحزب الذي يقوده كليتشدار أوغلو مع الحزبين الجديدين على "العودة إلى النظام البرلماني" بعد دخول النظام الرئاسي حيّز التنفيذ في صيف عام 2018 والذي منح أردوغان صلاحياتٍ واسعة عقب إلغائه منصب رئيس الوزراء في البلاد.

وتجري الأحزاب المعارضة لقاءاتٍ دورية لتطوير خطاب مشترك حول تبني فكرة وجود مرشحٍ واحد لمنافسة أردوغان في الانتخابات المقبلة التي ستجري في حزيران (يونيو) من عام 2023.

وأعلن حزب "الشعوب الديمقراطي" المؤيد للأكراد الأسبوع الماضي عن موافقته على وجود فكرة المرشح الواحد.

وتستعد المعارضة التركية منذ الآن للمشاركة في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية التي ستشهدها تركيا بعد نحو أقل من عامين، لكن الحزب الحاكم يحاول إجراء تغييرات في قانوني الأحزاب والانتخابات لمنع الأحزاب الجديدة من المشاركة فيها، وفق ما أورد موقع "العربية".

ويسمح قانون الأحزاب الحالي في تركيا باستقالة 20 نائباً من حزبٍ قديم والانضمام إلى حزبٍ تأسس حديثاً، لتشكيل كتلة نيابية والمشاركة في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية. وهو بند يحاول كليتشدار أوغلو الاستفادة منه عبر إعلانه في وقتٍ سابق عن استعداده لنقل 20 نائباً من حزبه لأي حزبٍ جديد يدخل معه في تحالفٍ انتخابي.

الصفحة الرئيسية