هل تستخدم سماعات الأذن بكثرة؟.. احذر هذه أضرارها

هل تستخدم سماعات الأذن بكثرة؟.. احذر هذه أضرارها

هل تستخدم سماعات الأذن بكثرة؟.. احذر هذه أضرارها


06/10/2022

مع التطور التقني المتسارع، أصبحت حياتنا محاطة بمخاطر لا حصر لها من جراء كثرة استخدام الأجهزة الحديثة، ومن بينها سماعات الأذن التي زادت مبيعاتها بوتيرة كبيرة مؤخراً.

ويتعدى استخدام السماعات لفترة طويلة المخاطر السمعية والتهابات الأذن، فقد يضرّ المخ ووظائف الدماغ.

الضمور في القناة السمعية قد يسبب فقداناً كاملاً أو جزئياً للسمع، خاصة في الأعمار الصغيرة، وذلك عند كثرة استخدام السماعات بأصوات عالية مركزة نحو الأذن مباشرة

وإليك أبرز المخاطر التي تجعلك تتجنب السماعات تماماً، وفق ما أورد موقع "سكاي نيوز":

ضمور القناة السمعية

هذا الضمور في القناة السمعية قد يسبب فقداناً كاملاً أو جزئياً للسمع، خاصة في الأعمار الصغيرة، وذلك عند كثرة استخدام السماعات بأصوات عالية مركزة نحو الأذن مباشرة. على مدار الوقت يفقد الإنسان حساسية الأذن تجاه الصوت، ويبدأ في استخدام صوت أعلى من ذي قبل، وهو لا يدري أنّه يضر أذنيه؛ لأنّ موجات الأصوات العالية تحمل طاقة أعلى من الأصوات العادية.

خطر سماعات الأذن على طنين الأذن

طنين الأذن مشكلة يعاني منها الكثيرون، وللأسف ليس لها علاج سريع وفعال، فهي عبارة عن تشويش بداخل الأذن يشعر به الإنسان نفسه، وتسبب له الصداع والإزعاج وعدم التركيز. وقد يكون طنيناً مؤقتاً أو مزمناً، ومن ضمن أسباب هذه الحالة استخدام سماعات الأذن لفترة طويلة متواصلة.

جروح بالأذن

قد تسبب سماعات الأذن جروحاً داخل الأذن، سواء من شدة الصوت، أو عند استعمالها أثناء القيام بالتمارين الرياضية، أو قبل النوم؛ لأنّ الاهتزاز وكثرة التحرك قد يسبب جروحاً، وقد تنتج عن الجروح قطرات من الدماء، وإذا كان الجرح كبيراً، فقد يسبب تقرحات.

تلف في قوقعة الأذن

يمكن أن تتأثر القوقعة التي ترسل ذبذبات الصوت من الأذن إلى المخ وتتم ترجمتها إلى كلمات مفهومة. وخطر سماعات الأذن على القوقعة كبير؛ لأنّ السماعات تؤثر مباشرة على القوقعة، وتجعلها غير قادرة على إيصال الذبذبات بشكل سليم.

كما يؤدي الاستخدام الطويل للسماعات إلى تقليل مستوى النظافة العامة للأذن، خاصة في حالات عدم تنظيف وسادات سماعات الأذن بشكل صحيح، أو إذا كانت ملوثة بالبكتيريا أو العوامل المعدية.

وينصح الأطباء بتقليل استخدام سماعات الأذن، كما ينصحون بترك شمع الأذن يسقط بمفرده، مع تجنب استخدام أعواد القطن بشكل متكرر؛ لأنّ ذلك قد يدفع شمع الأذن للعودة إلى قناة الأذن.



انشر مقالك

لإرسال مقال للنشر في حفريات اضغط هنا سياسة استقبال المساهمات

آخر الأخبار

الصفحة الرئيسية