هذا ما فعلته تركيا في كردستان العراق

هذا ما فعلته تركيا في كردستان العراق

مشاهدة

20/09/2018

طالبت منظمة "هيومن رايتس ووتش" بالتحقيق في تسبّب تركيا بمقتل مدنيين، خلال عملياتها العسكرية الحالية في إقليم كردستان العراق، متهمة أنقرة بخرق قوانين الحرب.

ودعت المنظمة الحقوقية بغداد وأربيل إلى اتخاذ جميع الخطوات الممكنة لحماية المدنيين العراقيين من العمليات العسكرية غير المشروعة.

هيومن رايتس ووتش تطالب بالتحقيق في تسبّب تركيا بمقتل مدنيين في عملياتها العسكرية بإقليم كردستان العراق

وقالت "هيومن رايتس ووتش"، في تقرير موسّع، نشرته أمس: "يجب التحقيق في 4 عمليات عسكرية تركية ضدّ "حزب العمال الكردستاني" المسلّح في شمال العراق، يعود تاريخها إلى أكثر من عام، لاحتمال حدوث انتهاكات لقوانين الحرب، وقتل مدنيين من غير المقاتلين، بحسب الشهود والأقارب".

ونقلت المنظمة عن الشهود والأقارب قولهم: إنه ما بدا أنها هجمات جوية وبرية تركية خلال 4 عمليات، بين أيار (مايو) 2017 وحزيران (يونيو) 2018، قتلت 6 رجال وامرأة على الأقلّ، وأصابت رجلاً آخر، مؤكدين أنّه لا توجد أهداف عسكرية ظاهرة بالقرب من الهجمات.

وأوضحت المنظمة؛ أنّها حصلت على صور فوتوغرافية وشهادات وفاة تؤيد الادعاءات.

وقالت نائبة مديرة قسم الشرق الأوسط في "هيومن رايتس ووتش"، لما فقيه: إنّه "مع تصعيد تركيا العمليات في العراق، يجب اتخاذ جميع الاحتياطات الممكنة لتجنب إلحاق الأذى بالمدنيين هناك، وعلى تركيا التحقيق في الضربات غير القانونية المحتملة التي قتلت مدنيين، ومعاقبة المسؤولين عن التجاوزات، وتعويض عائلات الضحايا".

ويحتفظ حزب العمال الكردستاني، وهو منظمة مسلحة محظورة في تركيا منذ زمن، بوجوده في شمال العراق، قرب الحدود التركية والإيرانية والسورية.

وتنفذ القوات التركية عمليات ضدّ الحزب في العراق، لأكثر من عقد من الزمن، ومنذ آذار (مارس) الماضي، يبدو أنّ القوات التركية عمّقت وجودها في شمال العراق، بـ 15 كيلومتر على الأقل، وأنشأت مواقع متقدمة عدة، منها في المناطق الريفية؛ في محافظتي دهوك وأربيل، تحت سيطرة حكومة إقليم كردستان.

 


آخر الأخبار

الصفحة الرئيسية