نقيب سابق بالقوات الخاصة التركية: أردوغان أغرق مناطق الصراع بالسلاح

نقيب سابق بالقوات الخاصة التركية: أردوغان أغرق مناطق الصراع بالسلاح

مشاهدة

25/11/2020

أقرّ النقيب السابق بالقوات الخاصة التركية، نوري جوكهان بوزكير، بتزويد الحكومة التركية المناطق الساخنة في آسيا وأفريقيا بكميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة بشكل غير قانوني.

وكشف بوكيز، الذي فرضت السلطات الأوكرانية عليه الإقامة الجبرية لاستمرار محاكمته بطلب من تركيا والشرطة الدولية، في مقابلة مع صحيفة "سترانا" الأوكرانية، عن عمليات السلاح المشبوهة التي شارك فيها بنفسه.

وقال بوزكير إنّه تمّ نقل معدات ومواد غذائية وإمدادات إنسانية إلى البلدان التي تشهد صراعات مُسلّحة مثل جورجيا وإيران وأفغانستان والبوسنة والهرسك وأذربيجان.

وتابع بوزكير موضحاً أنّ القبائل التركمانية في سوريا كانت من بين أبرز المستفيدين؛ ففي عام 2012، عندما تحولت النزاعات الداخلية في سوريا إلى حرب مفتوحة، أشرف بوزكير على تزويد السوري خليل حرميد، القائد الميداني للجماعات التركمانية بالسلاح.

أشار بوزكير، الذي اشترى أسلحة من أوروبا الشرقية وآسيا الوسطى نيابة عن تركيا، إلى أنّه نقل الأسلحة القادمة من دول حلف وارسو ورابطة الدول المستقلة إلى سوريا

وحول واقعة شاحنات المخابرات المليئة بالسلاح التي كانت في طريقها إلى سوريا قبل ضبطها وفضح الأمر عبر وسائل الإعلام عام 2014، أفاد بوزكير أنّ تلك الشاحنات نقلت إلى أوكرانيا.

وكان أردوغان قد اتهم كل من شارك في عملية استيقاف شاحنات المخابرات التركية من أفراد الشرطة والمدعين العامين بالانتماء إلى ما أسماه "الكيان الموازي" وقام باعتقالهم جميعاً في فترات مختلفة.

ويقول النقيب السابق، إنّه في البداية كان يتم إرسال الأسلحة الصغيرة والذخيرة، ولكن بعد ذلك تمّ إرسال أنظمة الصواريخ المحمولة والمتفجرات وقطع غيار الأسلحة.

وأضاف بوزكير أنّ أموال الأسلحة، كانت تأتي من قطر في حاويات، حيث أرسلت الدوحة 7 حاويات مليئة بالدولارات إلى تركيا، وبعدها تمّ نقلها لقاعدة عسكرية، بحسب صحيفة "زمان" التركية.

وأشار بوزكير، الذي اشترى أسلحة من أوروبا الشرقية وآسيا الوسطى نيابة عن تركيا في الفترة من 2012 وحتى 2015، إلى أنّه نقل الأسلحة القادمة من دول حلف وارسو ورابطة الدول المستقلة إلى سوريا.

وأوضح أنّه خلال الفترة من 2012 وحتى 2015، تمّ عقد 49 صفقة سلاح لصالح تركمان في سوريا، حيث كان يتّم وضع الأسلحة في صناديق وفوقها الخضراوات والفاكهة، وفق ما أوردت صحيفة "زمان" التركية.

الجدير بالذكر أنّ بوزكير البالغ من العمر (45 عاماً) قد فُصِل من عمله كنقيب في القوات الخاصة بالجيش التركي، بتهمة انتمائه لعصابة "ساوونا" المرتبطة بتنظيم "أرجنكون" الذي يتألف بشكل أساسي من عسكريين في الخدمة ومتقاعدين.

وأصدرت النيابة العامة في أنقرة قراراً بضبطه وإحضاره وإصدار مذكرة حمراء في حقه لدى الإنتربول، بتهمة انتمائه إلى عصابة ساوونا، لكن محامي بوزكير تقدموا بطلب لجوء سياسي إلى السلطات الأوكرانية، وهو الأمر الذي يمنع في الوقت الراهن تريحله إلى تركيا بطلب من أردوغان.

الصفحة الرئيسية