نتنياهو: "صفقة القرن" فرصة لتغيير اتجاه التاريخ

نتنياهو: "صفقة القرن" فرصة لتغيير اتجاه التاريخ


30/05/2020

أجرى المقابلة: أمنون لورد

يعتقد رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، أن فرض السيادة في «يهودا» و»السامرة»، وخاصة في غور الأردن، خطوة تاريخية.
هذا ليس جديداً، لكنه - كما يبدو - لا يرى في المبادرة نهاية للعملية السياسية.
من طبيعة حدث كهذا أن يخلق الكثير من الضجة، وضمن ذلك من ناحية ملك الأردن، إلا أن نتنياهو لا ينفعل لذلك.
كان هذا أسبوعا صاخبا، فشريكه في حكومة الوحدة، بني غانتس، كان قلقا من شدة هجوم رئيس الحكومة على من يقودون التحقيق ضده في الشرطة وفي النيابة العامة.
كل ذلك على مدخل المحكمة المركزية في القدس. تظهر الاستطلاعات أنه خلافا لنية من أرادوا رؤية رئيس الحكومة وهو يتألق في جنازته السياسية، فإن كتلة اليمين ستحصل على 67 مقعدا و»الليكود» سيحافظ على 41 مقعدا.
«أشعر بارتياح لأنني أشعر بالنضال من أجل العدالة والحقيقة»، قال في مكتبه في الكنيست. «بالطبع، من أجل دولتنا هذا ما أفعله طوال الوقت».
* لقد قلت في المقابلة شيئاً ما يمكن تفسيره بأنه لا يوجد بديل لقيادتك في اليمين، وكل الباقين كلاب. ولكن كل هؤلاء أحاطوا بك؟
- «لم أقل إنه لا يوجد بديل. قلت إنهم يريدون إسقاطي من أجل إسقاط اليمين من السلطة. هذا ما يعتقدونه. كانوا بالتأكيد مستعدين للحصول على شيء ما – لا يهمهم أن يحصلوا على أحد ما من اليمين بحيث يكون كلب حراسة، مطيعا، ويحني رأسه أمام كل الهراء الذي يقولونه على ألسنة مبعوثيهم في وسائل الإعلام، والمتحدثين باسمهم. هم يريدون التخلص مني لأنهم يعتقدون أن هذه هي الطريقة للسيطرة على اليمين، السيطرة على الدولة. في أسوأ الحالات سيكون هناك شخص آخر من اليمين سينفذ ما يريدون».

خطأ اليمين
*اليمين المعارض يتهمك بالتراجع، بالذات بسبب موضوع السيادة في الغور؟

- «تراجع؟! هل هم من جلبوا موضوع فرض السيادة من الأميركيين؟ من جلب هذا؟ للمرة الأولى منذ إقامة الدولة أنجح في الحصول على اعتراف أميركي، أولا في هضبة الجولان وفي القدس. وبعد ذلك بالاتفاق الذي سيمكن من اعتراف أميركي بأراضي الوطن في يهودا والسامرة. هذه قرارات ترامب، ومن تحدث معه هو أنا، وليس أي شخص آخر».
*هذا واضح، لكنهم يدعون أنه داخل هذه الرزمة تختبئ دولة فلسطينية؟
- توجد داخل هذه الرزمة فرصة تاريخية لتغيير الاتجاه التاريخي الذي كان أحادي الاتجاه. طوال الوقت، كل الخطط السياسية التي عرضت علينا في السابق شملت تنازلات عن مناطق في أرض إسرائيل، وعودة إلى خطوط 1967، وتقسيم القدس، وإدخال لاجئين. هنا يوجد شيء معاكس. ليس مطلوباً منا التنازل، بل الفلسطينيون هم المطالبون بالتنازل، دون علاقة بالمفاوضات. ستستمر العملية إذا طبقوا عشرة شروط صعبة، منها سيادة إسرائيلية على المنطقة الغربية لنهر الأردن، والحفاظ على القدس موحدة، وعدم دخول أي لاجئ، وعدم إزالة أي مستوطنة، وسيادة إسرائيلية على مناطق واسعة في «يهودا والسامرة» وغير ذلك.
«يجب عليهم الاعتراف بأننا السيد أمن في كل المنطقة. إذا وافقوا على كل ذلك فعندها سيكون لهم كيان خاص بهم يعتبره ترامب دولة. هناك من سيقولون لك، وهذا ما قاله لي سياسي أميركي: «لكن، يا بيبي، هذه لن تكون دولة». وقلت له: سمّ ذلك ما شئت. في جوهر خطة ترامب توجد أسس فقط حلمنا بها. كل الأمور التي ينتقدنا اليمين بسببها هي أمور حلمنا بها لسنوات طويلة، وفي النهاية حققناها. فهل بعد هذا ينتقدوننا؟».

جيوب فلسطينية
*مع ذلك، في الغور هناك عدة آلاف من الفلسطينيين الذين يعيشون هناك. فماذا يعني ذلك؟ هل سيحصلون على الجنسية الإسرائيلية؟

-»لا، هم سيبقون في جيوب فلسطينية. أنت لن تضم أريحا، هناك تجمع أو اثنان. أنت يجب عليك عدم فرض السيادة عليهم، هم سيبقون رعايا فلسطينيين إذا شئت. ولكن السيطرة الأمنية أيضا تسري عليهم».
*لقد قلت إن هذا الأمر يجب أن ينفذ بحكمة. فماذا يعني ذلك؟ أفهم بأنك تخاف من أن تقود هذه العملية إلى المحكمة في لاهاي؟
- «نعم، لكن المحكمة في لاهاي قررت أننا متهمون بجرائم حرب. نحن ندافع عن الوطن، والجنود والقادة والموظفون متهمون بجرائم حرب. لأننا تجرأنا على البناء في غيلو وبيت إيل. هذا أمر غير معقول، هذه لعبة مبيعة مسبقا. يجب علينا النضال ضد ذلك في موازاة الحرب ضد «كورونا»، وكل الانشغال بذلك في موازاة النضال ضد محاولات إيران لتطوير الذرة.
في موازاة فرض السيادة يجب علينا النضال ضد هذا التحدي المتمثل بالمحكمة الدولية. يجب بصورة عقلانية وحازمة النضال ضد هذه الاتهامات الفضائحية».

تحريض لا يتوقف
*هل تفاجأت من هذا الانتقال الحاد، من محاربة «كورونا»، التي بفضلها حظيت بمقال ثناء في إيطاليا، مرة واحدة يجب عليك الدفاع عن نفسك في المحكمة. وجميع وسائل الإعلام تشن حملة عليك؟

- «هل يجب علي أن أتفاجأ بذلك؟ هم يفعلون ذلك كل يوم. مئات المرات في أوقات الذروة وفي ساعات الذروة. كل مرة يأخذون تسريبات ويقومون بتشويهها، بما في ذلك في الأيام الأخيرة. يهددون شهوداً كي يغيروا شهاداتهم وإلا فسيذهبون إلى السجن. أمر لا يصدق. هذه مخالفات جنائية أمام الجميع، ولا يوجد أحد ينبس ببنت شفة. المستشار القانوني لا يعالج ذلك. والشرطة لا تفعل أي شيء. هذا يذكر بالأنظمة غير الديمقراطية. ويتحدثون بعد ذلك بأننا إذا قمنا بانتقاد ذلك فنحن نعرض الديمقراطية للخطر.
«هم يسمون هذا تحريضا. في كل مساء هناك تحريض لا يتوقف ضدي، وضد فكرة سلطة القانون، كما يجب أن يكون مع كوابحه وتحفظاته والحفاظ على حقوق الفرد. هذا تم سحقه تماما. وعندما يتجرأ أحد على التذمر من هذه الأساليب الظلامية فهو يهدد الديمقراطية. بالانجليزية يقولون: «أعطني فرصة». لا تهزؤوا بنا».
* ولكن التوتر في الشارع يذكرني بالعام 1983 عندما كانت هناك حشرات طائرة وقام أحد المجانين بإلقاء قنبلة وقتل اميل غرينسفايغ؟
«هذا يحدث طوال الوقت. كل مرة يتجرأ فيها اليمين على الخروج ضد هذه السيطرة، فإن شرطة أفكار اليسار، عندما تقوم وسائل الإعلام بوعظنا كل مساء بهذا الأسلوب السوفييتي في التلفاز ويذكرون ذلك، فورا يرسلون رجال الحماية من أجل حماية النواب العامين وجميع ممثليهم.
ولكن ألم تنتبه إلى أنه عندما كان هناك مئات التظاهرات أمام منزل المستشار القانوني لم يفتحوا أفواههم. هم لم يقولوا إن هذا الأمر يمكن أن ينتهي بتراجيديا. هم أعطوا لهذا الدعم الكامل والهدوء المطلق.
«في اللحظة التي يتجرأ فيها شخص ما من اليمين على رفع صوته فورا يقولون: حرب أهلية وقنابل. حقا. العنف، ليس هناك مكان للعنف من أي طرف، وهذا أمر مرفوض ويثير الاشمئزاز. ولكن هذا ليس هو ما يقف على الأجندة، بل ما يقف عليها هو أن أغلبية الشعب ملت من حني الرأس أمام هذه الأكاذيب وأمام زعرنة المحققين في الشرطة وزعرنة المدعين العامين.
هذا لم يبدأ معنا، لكنه وصل إلى الذروة معنا. الناس يفهمون أن من استدعي لمقعد المتهمين هذا ليس أنا، بل ملايين المواطنين الذين انتخبوني – ويحاولون أن يسلبوهم اختيارهم.
أن يحبطوا قرارهم الديمقراطي. وهذا لن يمر عليهم. هذه الملفات التي لا أساس لها، والتي قاموا بحياكتها لي وفقط من أجلي، وليس لأي شخص آخر. في الـ 244 سنة من الديمقراطية في العالم لم يكن هناك شيء كهذا.
«في العام 2015 قبل أن يكون هناك أي تحقيق، حصلنا في الليكود على 980 ألف صوت. والآن بعد خمس سنوات وبعد تحقيقات ليس لها نهاية وسيل من التسريبات والمحاكمات الميدانية للوائح شكوك ولوائح اتهام أثناء جولة انتخابات، حصلنا على مليون و350 ألف صوت، وهي زيادة تبلغ 40 في المئة، في حين أن عدد السكان زاد بنسبة بسيطة. يوجد هنا تجديد للثقة بي، وإظهار عدم ثقة واضح بجهاز المحققين والمدعين العامين. هذا بالطبع مقلق جداً لمن يسيطرون على قنوات الإعلام».

مصالحة وطنية
* مؤخراً، هل تحدثت مع شريكك بني غانتس؟ لأن مشروعه هو مصالحة وطنية؟

«مصالحة وطنية هي الشيء الصحيح الذي يجب فعله، أقول لك إن جمهوراً كبيراً جداً، حتى من بين مصوتي اليسار، أقلية كبيرة تؤمن بأن الأمور التي تم فعلها ضدي هي أمور لا يتم فعلها في نظام ديمقراطي.
«كثيرون في اليسار يعتقدون أن إبعاد شهود عن طريق ابتزاز بالتهديد، وأن أخذ شخص ووضع امرأة معينة إلى جانبه في منشأة تحقيق، ويقولون له إذا لم تعطنا ما نريده ضد نتنياهو فسندمر عائلتك. أو يأخذون عاملة في المقر جاءت لتقدم شكوى ضد تحرش جنسي عن طريق شاهد آخر ويقولون إذا لم تقدمي إفادة كاذبة بأن نتنياهو هو الذي أرسلك، فنحن سنرسلك إلى السجن.  هذه أمور خطيرة على الديمقراطية وعلى سلطة القانون. استخدام هذه الوسائل المرفوضة يعرض للخطر المساواة أمام القانون الذي هو من أسس الديمقراطية».
* الملفات الثلاثة هي حول علاقات أو نقاشات أو مفاوضات قمت بإجرائها مع أقطاب وسائل الإعلام؟
-»أقطاب وسائل إعلام؟
*ملتشين وموزيس والوفيتش؟
-»ما هذه الكلمة... ما هو السؤال؟».
*ماذا لديك ضد وسائل الإعلام التي يقودها هؤلاء الأشخاص؟
-»هي لا تقاد من قبل هؤلاء الأشخاص، وهذه ليست مفاوضات. أنت مخطئ. في حالة واحدة، خاصة في الصحيفة التي يدور الحديث عنها هنا، أوقفت محاولة نظمت من قبل موزيس لإغلاق صحيفة «إسرائيل اليوم». أنا قمت بوقف ذلك. كيف؟ في المحادثات العبثية هذه مع نوني موزيس والتي استهدفت تمكيني من الوصول إلى وضع أنني قمت بحل الكنيست، عرضت نفسي للخطر وتم إلغاء القانون. هكذا، صحيفتكم لم تغلق.
«الأمر المهم هو أن عشرات أعضاء الكنيست والوزراء أيدوا هذا القانون في الوقت الذي عرضت فيه نفسي للخطر، لكن من يقدمونه للمحاكمة؟ هم في المقابل حصلوا على تغطية إيجابية ومشجعة من هنا وحتى إشعار آخر في «يديعوت أحرونوت».
أما أنا فيقومون بتقديمي للمحاكمة بسبب تغطية إيجابية لم أحصل عليها. ماذا يفعل رجال الشرطة؟ ينقلون المواد ويسربونها.
يعطون المواد إلى المتحدثين باسمهم في وسائل الإعلام ويحصلون في المقابل على تغطية إيجابية منحازة.
حسب هذا الإجراء كان يجب أن يقدم للمحاكمة جميع السياسيين والمدعين العامين».

استعداد الجيش
*الجنرال بريك يعود إلى تحدي الجيش الإسرائيلي مرة تلو الأخرى. الجيش البري غير جاهز لحرب. هناك شيء ما في الثقافة التنظيمية لا يعمل؟

-»ما يحتاج إلى إصلاح سيتم إصلاحه. ولكني اعتقد بأن الجيش جدير ومناسب. هذه ليست هي المشكلة.
المشكلة الرئيسة هي أننا مهددون بآلاف كثيرة من الصواريخ. والمشكلة الثانية هي أن إيران تريد تطوير سلاح نووي.
أنا غير متأكد من أن الجيش البري هو المشكلة المهمة – هو ليس المشكلة الرئيسة. ومن أجل إعطاء رد على التهديد الذي يأتي من السماء من مسافات بعيدة كان يجب أولا أن أعارض إيران وتواجدها في سورية.
«أيضا ضد رأي خبراء ومحللين يتهمون بأن هذه مناورة تستهدف تخويف الشعب. مثل الـ»كورونا».
انظر إلى الجدول هنا إلى بلجيكا. بعد قليل سيكون لديهم 10 آلاف حالة وفاة. ونحن نوجد هنا (يشير إلى منحنى يضع إسرائيل بين الدول الرائدة في النجاح في معالجة الوباء)، وكأن هذا اختراع. في موضوع الأمن، الصحة وإنقاذ الحياة، نحن نستطيع الجلوس براحة.
«في موضوع الأمن العسكري ضد الإرهاب النووي، هذا يقتضي عملا أمنيا – سياسيا – استخباراتيا. مثل العمليات التي أمرت بها، بما في ذلك الغارة على الأرشيف النووي الإيراني».
*هناك تقديرات تقول إن الإيرانيين في وضع صعب جدا. وإذا تم انتخاب ترامب لولاية ثانية فسيذهب نحو اتفاق محسن، والإيرانيون دون مناص سيذهبون معه. ماذا تعتقد بشأن إمكانية اتفاق نووي آخر؟
-»نحافظ على أن ألا يتمكن الإيرانيون من التسلح بسلاح نووي. أقدر هذا الموقف. ولكن إسرائيل يجب أن تكون قادرة على الدفاع عن نفسها بنفسها. مع كل تقديري لصداقة الولايات المتحدة والخطوات المهمة لترامب، إلا أنني ألتزم بأن لا تحصل إيران على السلاح النووي، إذا تم اتباع الـ 12 نقطة التي نشرها وزير الخارجية فهذا سيكون تطورا يجب ألا يقلق إسرائيل. أشك في أن الإيرانيين سيكونون مستعدين لقبول هذا على أقل تقدير».

مصدر الترجمة: "إسرائيل اليوم" / نقلاً عن "الأيام" الفلسطينية

الصفحة الرئيسية