ميلوش فورمان... رحيل بدويّ حقيقي من مواطني الفن السابع

ميلوش فورمان... رحيل بدويّ حقيقي من مواطني الفن السابع

مشاهدة

15/04/2018

إبراهيم العريس

لم يكن السينمائي التشيكي/ الأميركي ميلوش فورمان، الذي رحل قبل يومين عن ستٍ وثمانين سنة بعد صراع مع المرض، مبدعاً عادياً. كان يعصى على كل تصنيف ولا ينسجم مع هوية محددة، هو الذي وُلد في هوية ومات في أخرى، وكان إلى حد بعيد المعادل الفني لمواطنه ومجايله - تقريباً - ميلان كونديرا، الذي تشابهت سيرته معه ليرتبط اسماهما بوطنهما الأصلي، ثم بمنفاهما والشهرة التي أحرزاها في العالم أجمع. ولكن قبل ذلك، كان ثمة ترابط بين اسميهما وما حدث في وطنهما الأم عام 1968 وسُمّي «ربيع براغ»، وإن كان معروفاً أن فورمان كان وقت اندلاع تلك الأحداث في باريس يفاوض على إنتاج فيلمه الأميركي الأول. ورغم وجوده في العاصمة الفرنسية، لم تتورّع سلطات بلاده عن طرده من وظيفته، إذ أدركت كم ساهم أول فيلميْن له، هما «غراميات شقراء» و»حفل الإطفائيين»، على غفلة من تلك السلطات، في خلق الوعي الذي أطلق ربيع براغ يومها.

غير أن هذا كله سرعان ما صار من التاريخ حين أدرك فورمان، وكان في السادسة والثلاثين، أن ليس أمامه سوى أن يسلك دروب المنفى، طالما أن السلطات القامعة ربيع براغ والمدركة متأخرة فحوى سينماه، راحت تترصده.

وهكذا كان الاختيار القسري إشارة إلى نهاية السينمائي المناضل... وولادة السينمائي الكبير. والسينمائي بالمعنى الكوزموبوليتي/ البدوي للكلمة، فحتى لو كان فورمان استوطن الولايات المتحدة ونال جنسيتها، فإنه ظل أوروبياً إلى حد كبير، وأوروبياً حتى في أفلامه الأميركية الخالصة، مثل «راغتايم» و «واحد طار فوق عش الوقواق» و «هير» و «لاري فلنت» و «رجل فوق القمر»، التي تبدو كأنها من إخراج سينمائي متمرس في الحياة الأميركية وناقم على حلمها المجهض. وفي نهاية الأمر، تبدو تلك الأفلام كأنها نظرة أوروبية ملقاة على أميركا.

غير أن أوروبيّة فورمان ولغته السينمائية المحدثة، تجلتا بخاصة في تحفٍ له مثل «آماديوس» الذي أعاد موتسارت إلى الحياة بقضّه وقضيضه، ثم «أشباح غويا» الذي أوصل متفرجيه إلى مدريد بمقدار ما كان «آماديوس» غاصّاً بهم في فيينا وسالزبورغ، من دون أن ننسى «فالمونت» الذي أمّن الجانب «الباريسي» من كوزموبوليتية سينما فورمان.

هذا كله جعل من سينما ميلوش فورمان الأكثر تنوّعية بين ما حققه أبناء جيله. بل لنقل إنها كانت السينما الأكثر سينمائية، والتي جعلت فورمان صنواً في بداوته وانتقائية مواضيعه لما انبنى عليه الفن السابع نفسه. من هنا لم يكن غريباً أن ينال الكثير من الجوائز، بدءاً من أوسكار أفضل فيلم أجنبي عن أول أفلامه «غراميات شقراء» (1967)، ثم خمس أوسكارات عن «واحد طار فوق عش الوقواق» الذي يبقى من أشهر أفلامه والأكثر فوزاً أوسكارياً (أفضل مخرج وفيلم وسيناريو وممثل وممثلة)، بعد «آماديوس» الذي حصد ثماني أوسكارات، بينها أفضل فيلم ومخرج.

غير أن هذا الفوز المتعدّد، والذي اشتمل كذلك على جوائز كبرى في «البافتا» البريطانية و»البندقية» و «البرلينالي»، وكون فورمان اختير مرات لترؤس أبرز المهرجانات، من «كان» إلى «البندقية» إلى «السيزار» الفرنسية مروراً بمهرجان مراكش المغربي، لم يشفع للسينمائي، إذ لم تحقق أفلامه نجاحات تجارية توازي نجاحاتها النقدية. ومن هنا عدم تمكّن فورمان من تحقيق كل مشاريعه، بدءاً من بداياته المحلية وصولاً إلى سنواته الأخيرة حين أصبح من أكبر أيقونات السينما العالمية، إذ أن المنتجين والممولين لم يتدفّقوا عليه تدفّق التكريمات والصحافيين والمعجبين الذين عرفوا كيف يتعاملون معه كنجم حقيقي من نجوم الفن السابع، لا سيما لاحقاً في بلده الذي صنّفه، بعد تحرره، في المرتبة الثلاثين بين أعظم شخصيات تشيخيا على مدى تاريخها.

عن "الحياة"



الصفحة الرئيسية