من داخل زنزانته.. هل سينتصر دميرتاش على أردوغان وحزب التنمية والعدالة؟

1012
عدد القراءات

2018-06-11

دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمس، إلى محاكمة خصمه الكردي صلاح الدين دميرتاش، المسجون بتهمة "الإرهاب"، والمرشح لانتخابات الرئاسة المبكرة، المقررة في 24 حزيران (يونيو) "في أسرع وقت".

أردوغان يستعجل محاكمة الرئيس السابق لحزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد دميرتاش

وقال أردوغان، خلال تجمع في منطقة كوجيلي: "هذا الرجل حالياً في التوقيف الاحتياطي، أليس كذلك؟ نعم إنّه مسجون، في الواقع على القضاء أن يصدر قراره في أسرع وقت".

وقبل أسبوعين من الانتخابات المبكرة الحاسمة، يكثف أردوغان هجومه على دميرتاش، الرئيس السابق لحزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد.

وقد يتعرض دميرتاش، المسجون منذ تشرين الثاني (نوفمبر) 2016، والذي يحاصره حزب العدالة والتنمية الإسلامي بسيل من الدعاوى القضائية في اتهامات تتعلق بأنشطة "إرهابية"، للسجن لأكثر من 142 عاماً.

هجوم أردوغان على دميرتاش يعكس مخاوفه من حظوظه في الفوز بولاية رئاسية جديدة

ويتهم أردوغان خصمه دميرتاش، بأنّه مسؤول عن وفاة عشرات الأشخاص في تظاهرات تحولت إلى حمام دم، في تشرين الأول (أكتوبر) 2014، حين فرضت القوات التركية حصاراً خانقاً على عدد من المناطق بشرق تركيا تسكنها غالبية من الأكراد.

ودعا المعارضون الرئيسون لأردوغان إلى الإفراج عن دميرتاش، ليتمكن من إطلاق حملته للانتخابات الرئاسية والتشريعية المبكرة، في 24 حزيران (يونيو) الجاري، لكنّ دعاواتهم لم تلقَ أي تجاوب يذكر.

ونجح الرئيس التركي في إزاحة خصومه السياسيين، ومن ضمنهم صلاح الدين دميرتاش، أحد أشدّ خصومه، والذي حقق حزبه في انتخابات 2014 مفاجأة بانتزاعه الغالبية البرلمانية، التي كانت حصراً على حزب العدالة والتنمية الحاكم.

دميرتاش لأردوغان: صناديق الاقتراع ستردّ على سفالتك وأكاذيبك الحقيرة

ومن زنزانته في سجن إديرن (شمال غرب)، يحاول دميرتاش، المحامي البالغ من العمر 45 عاماً، خوض حملته، مراهناً على مواقع التواصل الاجتماعي، ونشاط مناصري حزب الشعوب الديمقراطي.

ورد أمس، عبر تويتر، على هجمات أردوغان المتزايدة بالقول: إنّها "أكاذيب حقيرة"، وقال: "حيال سفالتك، سيعطي الشعب باسمي الرد الأوضح في صناديق الاقتراع في 24 من هذا الشهر".

اقرأ المزيد...

الوسوم: