مناورة جديدة بعد دعوات حظر الجماعة... إخوان الأردن يقررون المشاركة في الانتخابات

مناورة جديدة بعد دعوات حظر الجماعة... إخوان الأردن يقررون المشاركة في الانتخابات

مناورة جديدة بعد دعوات حظر الجماعة... إخوان الأردن يقررون المشاركة في الانتخابات


21/05/2024

أعلن مجلس شورى حزب جبهة العمل الإسلامي (ذراع الإخوان في الأردن) أمس قراره "المشاركة" في الانتخابات البرلمانية المقبلة المقررة في 10 أيلول (سبتمبر) المقبل.

وقال الحزب في تصريح عقب اجتماع مجلس الشورى أمس: "اجتمع مجلس الشورى لحزب جبهة العمل الإسلامي يوم الأحد في اجتماع استثنائي لمناقشة الموقف من المشاركة في الانتخابات النيابية القادمة 2024، بعد أن تم تحديد موعدها في 10 أيلول (سبتمبر) القادم، بإذن الله تعالى.

 

مجلس شورى حزب جبهة العمل الإسلامي قرر في اجتماع استثنائي المشاركة في الانتخابات النيابية القادمة 2024.

 

وأضاف الحزب: "وبعد نقاش مستفيض بين أعضاء المجلس واستحضار المستجدات المرتبطة بالتحديات الداخلية والخارجية وما يحيط بالوطن والأمة، وكذلك استعراض الدور المطلوب من الحزب في تحقيق الأهداف المرتبطة بالمساهمة في معالجة الإشكالات المتراكمة والنهوض بالوطن شعباً ومقدرات وحمايته من أيّ تهديد، والمساهمة في الموقف الوطني ضمن الدور المطلوب في مواجهة الأطماع الصهيونية والاعتداء على الأمة وأبنائها، فقد قرر مجلس شورى الحزب المشاركة في الانتخابات القادمة".

وهذا القرار يكون أول قرار اتخذه الطاقم الذي حسم انتخابات مجلس شورى جماعة الإخوان قبل يومين، والتي انتهت بانتخاب زعيم التيار المتشدد مراد العضايلة، لقطع الطريق أمام المطالبين بحظر جماعة الإخوان بعد فضيحة الخلية المسلحة.

وهذا الأمر يحسم زيف تصريحات قادة الإخوان المسلمين الذين اعتبروا سابقاً أنّ أولوياتهم هي معركة "طوفان الأقصى" وتداعياتها وليس الانتخابات، وفق موقع (رأي اليوم).

 

القرار يحسم زيف تصريحات قادة الإخوان المسلمين الذين اعتبروا سابقاً أنّ أولوياتهم هي معركة "طوفان الأقصى" وتداعياتها وليس الانتخابات.

 

ويسمح قرار شورى الحزب للجان المختصة بالبدء في تسمية واختيار المرشحين عن قائمة الحزب، وتحديد كيفية وآلية المشاركة في الانتخابات المقبلة.

ولم يُعرف ما إذا كان العضايلة نفسه سيترأس القائمة الانتخابية لحزب الجبهة في برلمان 2024 ، لكن ثمّة أسماء طامحة بالمشاركة.

ووفق ما أوردت (القدس العربي) عن نخب من الإخوان، فإنّ قرار المشاركة بالانتخابات ينزع فتيل أزمة محتملة، ويوفر حماية وضمانة لاحتواء نمو ونفوذ الجناح المتشدد في الإخوان داخل دوائر السلطة والحكومة، وهو أيضاً قرار ينطوي على رسالة إيجابية تعلن المساهمة في جولة التحديث السياسي التي قررت بغطاء ملكي.

هذا، وكانت نخب سياسية ونشطاء قد طالبوا عبر مواقع التواصل الاجتماعي بتصنيف جماعة الإخوان المسلمين على قوائم الإرهاب، بعد كشف ملابسات قضية ضبط خلية تابعة للجماعة بتهمة تتعلق بتهريب أسلحة بهدف تنفيذ مخططات تخريبية داخل المملكة. 




انشر مقالك

لإرسال مقال للنشر في حفريات اضغط هنا سياسة استقبال المساهمات

آخر الأخبار

الصفحة الرئيسية