مقتل قيادات حوثية وانشقاق عسكريين.. آخر مستجدات الساحة اليمنية

مقتل قيادات حوثية وانشقاق عسكريين.. آخر مستجدات الساحة اليمنية

مشاهدة

05/02/2019

قتل عدد من قیاديي الحوثیين، خلال الیومین الماضیين، برصاص القوات الحكومیة في جبھة كتاف بمحافظة صعدة، شمال الیمن.

وقال مصدر عسكري، وفق ما نقلت مواقع يمنية: إنّ "الميلیشیا خسرت القیادات؛ حسین صالح جمعان، وسلیم حسین البدري، وضیف دغیش عامر، وذلك برصاص الجیش في كتاف".

مقتل عدد من قیادات الحوثيین خلال الیومین الماضیين برصاص القوات الحكومیة في بمحافظة صعدة

وتمكنت قوات الجیش في معاركھا مع الحوثیین بجبھة كتاف، من تحریر سلسلة جبال "القھر"، القریبة من مركز مدیریة كتاف بصعدة والخط الإسفلتي المؤدي إلیھا، عقب عملیة نوعیة نفّذتھا اللیلة الماضیة.

وأفاد الموقع بأنّ مقاتلات التحالف ساندت قوات الجیش الیمني في العملیة، وقصفت مواقع میلیشیا الحوثي الإرھابیة المدعومة من إیران وتعزیزاتھا.

وأسفرت ھذه العملیة عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف المیلیشیا، وتدمیر عدد من الآلیات التابعة لھا، فیما أسرت قوات الجیش عدداً من الانقلابیین.

أما فيما يتعلق بانتهاكات الحوثيين؛ فقد قال المتحدث باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن، العقيد تركي المالكي: إنّ "الحوثيين قاموا بإنشاء معسكرات شرق محافظة الحديدة، في خرق لاتفاق السويد، مبيناً أنه تم منح 448 تصريحاً للسفن لدخول الموانئ اليمنية".

المالكي: التحالف استهدف مستودعات طائرات بلا طيار وخبراء طائرات مسيرة قرب صنعاء

وأعلن المالكي، في مؤتمر صحفي، أمس، بحسب صحيفة "الحياة"؛ أنّ التحالف استهدف مستودعات طائرات بلا طيار قرب صنعاء، مشيراً إلى أنّه تمّ استهداف خبراء طائرات مسيرة، إضافة إلى مستودعات قرب صنعاء.

وأوضح أنّ الميليشيات الحوثية تتخذ المدنيين دروعاً بشرية، لافتاً إلى أنّ التحالف يعمل بشكل دائم على تجنب وقوع أيّ ضحايا مدنيين أثناء العمليات.

في شأن آخر؛ انشقت قيادات عسكرية يمنية كبيرة عن الميليشيات، بعد نجاحها في الإفلات من قبضتهم والوصول إلى مدينة مأرب.

قيادات عسكرية كبيرة تنشق عن الميليشيات الحوثية بعد نجاحها في الإفلات من قبضتهم والوصول إلى مأرب

وأكدت مصادر عسكرية، أنّ ضباطاً برتب رفيعة، في قوات الحرس الجمهوري، الموالية للرئيس اليمني الراحل، علي عبد الله صالح، وصلوا أول من أمس إلى مأرب، بعد تمكنهم من الإفلات من قبضة الميليشيات، بعد رحلة طويلة استمرت أياماً.

وأعلن الضباط تأييدهم الشرعية اليمنية والانضمام إلى صفوف الجيش اليمني للقتال ضدّ الميليشيات، فيما نقلت مصادر إعلامية يمنية عن الضباط المنضمين اعتذارهم للشعب اليمني لمناصرتهم الميليشيات خلال الفترة الماضية، مؤكدين أنّ ما تمارسه الميليشيات من جرائم في حقّ الشعب اليمني لا ينبغي السكوت عنه، ويجب أن يقف أبناء الشعب في صفّ واحد ضدّها.

 

 

الصفحة الرئيسية