مشاريع سعودية ترفع إنتاج الكهرباء إلى مستوى قياسي في العراق

مشاريع سعودية ترفع إنتاج الكهرباء إلى مستوى قياسي في العراق

مشاهدة

07/04/2019

أعلن العراق الأحد أن إنتاجه من الكهرباء سيرتفع إلى مستوى قياسي في الصيف، وذلك بعد طرح حلول من السعودية لزيادة الإنتاج خلال زيارة قام بها وفد سعودي رفيع أخيرا إلى بغداد وتم الاعلان فيها عن تخصيص مليار دولار من السعودية لتنفيذ مشاريع في العراق.
وقالت وزارة الكهرباء العراقية إن إنتاج البلاد من الكهرباء سيرتفع إلى مستوى قياسي عند 18 ألف ميغاواط مقابل 15 ألفا حاليا بحلول الصيف المقبل.
ووقعت وزارة الكهرباء العراقية الخميس محضر اجتماع للتعاون في مجال الطاقة مع الجانب السعودي خلال زيارة الوفد الذي يضم وزيري الطاقة والاستثمار لحضور الاجتماع الثاني لمجلس التنسيق السعودي العراقي، وهو مبادرة أُطلقت في 2017 لتطوير العلاقات بين البلدين.
وقال المتحدث باسم وزارة الكهرباء العراقية مصعب المدرس الأحد ان محضر اجتماع الجانبين تضمن تفاهمات عدة منها الربط الكهربائي وتنفيذ استثمارات في مجال الطاقة بين البلدين.
كما اتفق الجانبان بحسب المدرس على حث المصانع والشركات السعودية العاملة في مجال الطاقة الكهربائية على التعاون مع الجانب العراقي لتغطية الطلب من المعدات والمنتجات الكهربائية.
وأوضح المسؤول العراقي "دعونا السعوديين للاستثمار والمشاركة في تمويل مشروعات توليد ونقل وتوزيع الطاقة الكهربائية (المتجددة والتقليدية) في البلاد".

واضاف ان إنتاج العراق من الطاقة الكهربائية سيصل في فصل الصيف إلى 18 ألف ميغاواط بينما يبلغ حجم الاستهلاك الطبيعي 25 ألف ميغاواط/ ساعة.
وتعاني أغلب المدن العراقية انقطاعا مبرمجا في الكهرباء. ويلجا العراق لتعويض جزء من العجز الحاصل في حاجته من الكهرباء من خلال استيراد الطاقة من إيران بمتوسط الف ميغاواط.
وكان وزير التجارة والاستثمار السعودي ماجد القصبي أعلن عن "تخصيص مليار دولار لتنفيذ مشاريع سعودية في العراق".
واعلن خلال الزيارة عن افتتاح اربع قنصليات سعودية في العراق حيث اعادت السعودية فتح سفارتها في 2015 بعد قطيعة استمرت 25 عاما.
وتتماشى الجهود السعودية لإعادة الشراكات الاستراتيجية مع العراق مع توجه بغداد إلى تجاوز حالة البرود التي ميزت علاقات العراق بمحيطه العربي خلال العقود الماضية.
وتسعى المملكة إلى العودة بقوة إلى الساحة العراقية عبر بوابة المصالح الاقتصادية ومنافسة النفوذ الإيراني.
وخلفت الحرب التي خاضها العراق ضد تنظيم داعش واستمرت حوالي أربع سنوات، دمارا كبيرا وانهيارا في الخدمات والمرافق العامة.
وتمثّل إعادة الإعمار في المدن العراقية المنكوبة بوابة مثالية للسعودية وسائر الدول العربية الغنية للعودة بقوة إلى العراق ومنافسة النفوذ الإيراني الذي يقوم أساسا على روابط سياسية وطائفية يبدو ان أهميتها بدأت تتراجع لدى شريحة كبيرة من العراقيين.
ويحتج العراقيون منذ سنوات على انقطاع التيار الكهربائي الذي على الرغم من إنفاق البلاد 40 مليار دولار على هذا الملف منذ 12 عاما بحسب تقارير حكومية.

عن "ميدل إيست أونلاين"

الصفحة الرئيسية