مجلة "البحرين الثقافية" تصدر عددها الجديد لصيف 2022.. هذا أبرز ما ضمه

مجلة "البحرين الثقافية" تصدر عددها الجديد لصيف 2022.. هذا أبرز ما ضمه

مشاهدة

19/07/2022

صدر مؤخراً العدد 109 لصيف 2022 تموز(يوليو) - أيلول (سبتمبر)، من مجلة "البحرين الثقافية"، وهي مجلة ثقافية فصلية تصدر عن قطاع الثقافة والتراث الوطني بوزارة الإعلام في مملكة البحرين.

وافتتحت العدد الجديد من المجلة الروائية والناقدة عزيزة عبدالله الطائي، والتي تناولت في كلمتها الافتتاحية الكتابة وأهميتها بصفتها قضية وجود.

وتابعت المجلة حدثاً محلياً تمثل بتجديد واحدة من المنارات الفريدة في البحرين وهي منارة "جامع الفاضل" في المنامة، التي تعود إلى فترة مبكرة من القرن الـ (20)، وكانت عبارة عن منارة وفنار في الوقت نفسه للآتين من البحر قبل أن تتجاوزها المباني الشاهقة، ولكنها بقيت محتفظة بخصوصيتها، ومن هذا "الحدث" جاء غلاف المجلة، وفق ما أوردته صحيفة "النهار العربي".

الحوار في العدد (109) كان مع الروائي الجزائري فيصل الأحمر، المحاضر في جامعة جيجل وصاحب الروايات والقصص "رجل الأعمال" و"وقائع من العالم الآخر"، والدراسات مثل الدليل السيميولوجي، والشاعر بدواوينه "مجنون وسيلة" و"رغبات متقاطعة".

يشارك الباحث الموسيقي محمد المصمودي بدراسة رقصات الرجال في الاحتفالات التقليدية التونسية، مستعرضاً عدداً من الفنون الرجالية وآلاتها الموسيقية المستخدمة، وتسمياتها المتعددة، وأحوال الرقصات مع ما يقال فيها، ومناسباتها. وفي باب "دراسات" نقرأ "القصة القصيرة جداً والهندسة الجمالية بالشعر" لنصر الدين شردال.

الروائية والناقدة عزيزة عبدالله الطائي

ملف هذا العدد عن متعدد المواهب، الطفل الذي لا يريد أن يكبر، الشاعر والكاتب الصحافي والمسرحي البحريني علي الشرقاوي، إذ شارك نخبة من زملائه من أمثال قاسم حداد وراشد النجم وضياء الكعبي وغيرهم، والملف من إعداد الشاعر والمترجم والروائي البحريني الشاعر عبد الحميد القائد.

في باب "فنون" يرحل بنا بدر عبدالملك في سحر الشرق في الموسيقى الكلاسيكية وكيف نهل مؤلفو أوروبا الكبار من هذا السحر الذي لم ينضب ولا يزال يتجدد في أعمالهم الموسيقية.

 

في باب "فنون" يرحل بنا بدر عبدالملك في سحر الشرق في الموسيقى الكلاسيكية وكيف نهل مؤلفو أوروبا الكبار من هذا السحر الذي لم ينضب ولا يزال يتجدد في أعمالهم الموسيقية

 

 وفي الباب نفسه، يتجاذب عبادة تقلا أطراف الحديث المسرحي مع المخرجة الروسية مارينا باريسيفنا عن آرائها في النصوص المسرحية والكيفية الروسية في أدائها.

وإلى عمق منطقة عسير في المملكة العربية السعودية يأخذنا المعماري علي ثويني في رحلة بالغة الثراء مع الطرز المعمارية ابنة البيئة التي أنتجتها وصنعت ملامحها في تلك المنطقة المتنوعة من مناطق مرتكز الجزيرة العربية، وذلك في باب "العمارة لغة الحضارة".

ومن المملكة العربية السعودية إلى الإمارات العربية المتحدة، ومن "العمارة" إلى التاريخ والسير حيث يعود بنا عرفة عبده علي في رحلة عبر مدونات الرحالة والدبلوماسيين في هذه البقعة من الخليج العربي.

 الباحث الموسيقي محمد المصمودي

يفتح باب "نصوص" على (6) نصوص إبداعية للشاعرة البحرينية فوزية السندي "له"، والشاعر والمترجم الفلسطيني محمد حلمي الريشة "طيران بعيد... بنصف أجنحة"، والشاعر العراقي صادق الطريحي "سيدة من نيسان"، ويليه نص للشاعر والكاتب اليمني بلال قايد عمر "موت موغل في مخيلتي"، ومن مصر يأتي القاص محسن عبدالعزيز محسن بقصة قصيرة "الحاكم بأمره"، ويقفل الباب على قصة قصيرة من المغربي فيصل رشدي بعنوان "الدّوامة".

الترجمات جاء أولها مكملاً لباب النصوص بترجمة طارق النعمان للشاعر الأمريكي وليم فيرجيل دافيز بقصيدته "بعد الجنازة"، أما السيناريست والقاص والمترجم البحريني أمين صالح فيذهب إلى ترجمة ما كتبه الألماني كارل وايت تحت عنوان "إميل سيوران... ضد الفلسفة".

أمّا ما كتبته الكندية آني كوطي تحت عنوان "أدب تويتر والأجناس" فقد ترجمه الجزائري سيدي محمد بن مالك.

في باب "مراجعات" نجد مراجعة عميقة للروائي والمترجم والشاعر البحريني رسول درويش الذي كتب عن رواية العمانية بشرى خلفان "دلشاد: سيرة الجوع والشبع" (القائمة القصيرة للبوكر هذا العام)، وأطلق على مراجعته عنوان "دلشاد... سيرة الجوع (قبل) الشبع".

وواصل اللبناني غسان مراد حفره المتواصل في مجال العلوم الرقمية الحديثة ليراجع "زمن الأجيال الجديدة من الحروب بالإعلام والرقمنة". واختتمت المجلة عددها الحالي بعرض كتاب قدمه الدكتور معتز سلامة أحمد. 

الصفحة الرئيسية