ما أهداف تصعيد الإخوان الأخير في اليمن؟

ما أهداف تصعيد الإخوان الأخير في اليمن؟

مشاهدة

05/07/2020

شنّت ميليشيات مسلحة، محسوبة على جماعة الإخوان المسلمين في اليمن، هجمات على مدنيين في محافظة تعز جنوباً، كما استفزت قوات تابعة للجيش، في تحرّك يهدف إلى تصعيد الأوضاع ميدانياً لعرقلة اتفاق الرياض بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي.

تأتي هذه التحرّكات في ظلّ تحالف تركي ـ قطري من جهة، وإيراني من جهة أخرى، يهدف إلى تنسيق جهود الحوثيين والإخوان، بهدف مواجهة التحالف الوطني لدعم الشرعية.

تركيا تسعى إلى التدخل في اليمن عبر بوابة تلك الميليشيات، حيث صاحبت زيارة أردوغان الأخيرة إلى قطر تغريدات تطالب بتدخل تركي

ويبدو أنّ تركيا تسعى إلى التدخل في اليمن عبر بوّابة تلك الميليشيات، حيث صاحبت زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأخيرة إلى قطر، تغريدات تطالب بتدخل تركيا.

ودفع حزب الإصلاح، ذراع تنظيم الإخوان في اليمن، أمس، بتعزيزات عسكرية إلى مدينة "التربة" في منطقة الحجرية جنوبي تعز، بهدف استفزاز قوات اللواء 35 مدرّع التابعة للجيش الوطني، والسيطرة على مواقعه الاستراتيجية التي يتمركز فيها منذ 5 أعوام، حسب موقع "العين".

ونقل الموقع عن مصادر أنّ الميليشيا الإخوانية دفعت بمئات المجاميع المسلحة لمحاولة السيطرة على "جبل صبران" المطل على مدينة التربة، وكذلك السعي للسيطرة على مواقع اللواء 35 مدرّع بالصلو وهيجة العبد.

ولفت إلى وقوع اشتباكات محدودة في محيط جبل صبران بين الميليشيا وقوات اللواء 35 مدرّع، الذي دفع بمزيد من القوات إلى مدينة التربة بهدف منع عناصر حزب الإصلاح من السيطرة على مواقعه.

ويقف خلف ميليشيات الإخوان القيادي حمود المخلافي، الذي أسّس ميليشيا جديدة في مدينة الشبوة، التي تبعد نحو 385 كم عن العاصمة عدن، بعد عودته من قطر الشهر الماضي.

كما استحدث القيادي الإخواني حمود المخلافي، المقيم في مسقط، معسكراً جديداً لما بات يُعرف بالحشد الشعبي في منطقة بني شيبة في الحجرية جنوب تعز، والذي يشرف عليه القيادي الإخواني عبد العزيز الشيباني، بالإضافة إلى معسكر آخر في مديرية المعافر، فيما ما يزال معسكر "يفرس" يستقبل العشرات من المجندين الجدد الذين تقوم بحشدهم دوائر "الإخوان" في مديريات تعز المختلفة، بحسب موقع 4 مايو اليمني.

وخضع المجنّدون لدورات عسكرية معادية لدول التحالف العربي، في حين تكفلت الدوحة، وفق المصار، بدفع رواتب المجنّدين وتوفير احتياجات المعسكرات، إلى حين اكتمال إجراءات تأسيس الألوية العسكرية الجديدة، والضغط لإنشائها عبر وزارة الدفاع، وتشير التوقعات إلى أنّ الفترة المقبلة قد تشهد تصعيداً كبيراً من قبل تنظيم الإخوان في تعز، لجهة لعب دور في محاولة حصار عدن شمالاً بوساطة المعسكرات التي تمّ استحداثها في ريف تعز الجنوبي بتمويل من دولة قطر، بحسب الموقع ذاته.

وطرحت السعودية مبادرة للحلّ في اليمن في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، تقوم على تقاسم السلطة بين الحكومة الشرعية برئاسة عبد ربه منصور هادي، والمجلس الانتقالي الجنوبي، فيما يحول تصعيد الحوثيين على الأرض وأخيراً الإخوان دون تنفيذ الاتفاق.

الصفحة الرئيسية