لماذا سحب المشيشي "طه حسين تونس" من تشكيلة الحكومة؟

لماذا سحب المشيشي "طه حسين تونس" من تشكيلة الحكومة؟

مشاهدة

27/08/2020

يعكف رئيس الوزراء التونسي المكلف، هشام المشيشي، على اختيار اسم آخر لتولي حقيبة الثقافة في وزارته التي تُعرض على البرلمان في غضون الأيام القادمة لنيل الثقة، وذلك بعدما قرّر سحب ترشيحه لأستاذ الأدب الكفيف الدكتور، وليد الزيدي، إثر تصريحات متضاربة بشأن قبوله الترشيح.

ولُقّب الزيدي بـ"طه حسين" تونس، بعد اختياره لتولي حقيبة الثقافة في الحكومة الجديدة، ما جعل الكثيرين يشبّهونه بالأديب المصري الشهير الذي تولى منصب وزير المعارف.

وكان الزيدي قد كتب منشوراً، عبر صفحته على فيسبوك، فُهم منه رفضه تولي الوزارة، وتمسّكه بالتدريس الجامعي، قبل أن ينفي في وسائل إعلام تونسية  انسحابه، وقال: إنّ المنشور يشير إلى التفكير في الانسحاب وليس قراراً به.

الزيدي كتب منشوراً عبر صفحته على فيسبوك، فُهم منه رفضه تولي الوزارة، وتمسّكه بالتدريس الجامعي، قبل أن ينفيه في وسائل إعلام تونسية

وأثار التناقض في التصريحات حفيظة المشيشي الذي قرّر سحب الترشيح، وقال المكتب الإعلامي للمشيشي في بيان، بحسب ما أورده موقع "العين": إنّ "سحب اسم وليد الزيدي من تشكيلة الحكومة جاء على إثر تصريحاته المتضاربة، وسيتمّ تعويضه بشخصية أخرى".

وانتقدت رئاسة الحكومة التونسية تصريحات وزير الثقافة التي أعلن فيها عن قبوله المنصب، ثمّ تراجعه عن قراره، مشيرة إلى أنه "لا مجال للتردّد في خدمة تونس والتعفف عن تلبية نداء الواجب الوطني".

وكان الزيدي قد كتب عبر صفحته: "لن أقبل الخطّة، وأستعفي منها وأقنع بكلّيّتي، فهي جنّتي، وبدرسي للطلبة فهو بَصَري، وببيْتي فهو سَعْدي ومستقَرّي... لا أصلح إلّا في الجامعة، أو في خدمة ذوي الاحتياجات الخصوصيّة، ومن موقعي أذود عن وطني وأتجنّد له، فلستُ وزيراً، ولن أكون وزيراً، وأقسم بالله، حتّى ألقاه، إنّ هذا قراري منذ عقلت".

وتابع: "فليفرح لي أحبّائي ولا ييأسوْا عليّ، فإنّ الثقافة ليست مؤسّسات، وإنّما هي حياة، ولا يشقَ من أعرض عنّي واعترض عليّ، فقد أرادوا بي خيراً، ورضوا لي الستر والعفاف".

الصفحة الرئيسية