لماذا أغلقت النمسا مساجد تابعة لتركيا؟

لماذا أغلقت النمسا مساجد تابعة لتركيا؟

مشاهدة

30/09/2019

قامت النمسا مؤخراً بإغلاق عدد من المساجد في أراضيها، بعد قيام البرلمان النمساوي بالتصويت بالغالبية، على قرارٍ يقضي بإغلاق المساجد التابعة لهيئة الشؤون الدينية التركية داخل النمسا، بحسب ما نقلته مواقع إخبارية عن وكالة "تركيا الآن" للأنباء.

قرار إغلاق المساجد أتى على خلفية ما تراه النمسا تمويلاً أجنبياً للإسلام السياسي من خلالها

القرار جاء "بناء على أنشطةٍ تجسسية تركية، وأنّ المساجد أصبحت لا تعمل باعتبارها دوراً للعبادة، بل أصبحت امتداداً لسياسة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وحزبه"، وفقاً لما نقله موقع "تركيا الآن" عن مصادر محلية نمساوية.
وكانت النائبة في البرلمان النمساوي، برفان أصلان، صرحت خلال وقتٍ سابق من الشهر الجاري، أنّ أغلبية الأصوات قررت إغلاق المساجد التركية التابعة لهيئة الشؤون الدينية التركية، وكذلك جمعية ملي جوروش في النمسا.
وأضافت النائبة وقتها، في تغريدة على حسابها على تويتر، أنّه تم اتخاذ القرار على أساس أنّ "المساجد التابعة لكلا الهيئتين أصبحت ذات امتدادات سياسية، ولم تعد أماكن للعبادة"، بحسب المصدر ذاته.

فيديو يشرح قضية إغلاق المساجد:

وفي السياق نفسه، كانت السلطات النمساوية، قالت العام الماضي: إنّها "تعتزم إغلاق سبعة مساجد وطرد عدد من الأئمة الذين تعدهم ممولين من الخارج؛ حيث قال المستشار النمساوي سيباستيان كورتس، في حينه، إنّ هذه الخطوة تأتي في إطار حملة موجهة ضد الإسلام السياسي وذلك بعد إجراء تحقيقاتٍ للهيئة الدينية حول عدة مساجد تركية في النمسا"، وفقاً لتقرير نشره موقع "بي بي سي" في 8 حزيران (يونيو) العام الماضي.

وتأتي حملة إغلاق المساجد على خلفية تخوّفات من تعاظم الدور السياسي للمساجد على حساب الدور الديني، كما أنّ نسبها إلى تركيا ورئيسها رجب طيب أردوغان، أسهم في تشويه صورتها المتسامحة ووضعها في إطار العمل السياسي.

 

الصفحة الرئيسية