كيف وصلت القذائف الإيرانية إلى أيدي داعش؟

كيف وصلت القذائف الإيرانية إلى أيدي داعش؟

مشاهدة

13/04/2020

وثق "المرصد السوري لحقوق الإنسان" استخدام تنظيم داعش الإرهابي أسلحة ثقيلة أكثر تطوراً، وهذا ما أثار موجة من الأسئلة عن الأسلحة التي استخدمها التنظيم هذه المرة وما إذا كان مصدرها إيرانياً.

المرصد السوري لحقوق الإنسان يرصد استخدام تنظيم داعش الإرهابي لأسلحة إيرانية

ونشرت مجموعة من الحسابات المقربة من عناصر التنظيم صوراً لعملية إطلاق قذائف على بعض مناطق العراق وسوريا، ما أثارت فضول بعض المهتمين بشؤون السلاح وعلى رأسهم حساب "كاليبر ابسكيورة"، على "تويتر"، الذي يعرف نفسه كباحث مستقل في الشأن العسكري بمنطقة الشرق الأوسط.

وقال الحساب، إنّ القذائف المستعملة من قبل "داعش" في هجماته الأخيرة في سوريا وحتى العراق "إيرانية الصنع والمصدر"، مشيراً إلى المقاسات والعلامات الموضحة لذلك.

لكن، يبقى الاستفهام حول طريقة توصل تنظيم داعش الإرهابي لأسلحة من إيران، في الوقت الذي يعتبر فيه الاثنين "الغريمين اللدودين" في المنطقة؟

ورجّح الحساب أنّ مصدرها في أحسن الأحوال "قد يكون من بقايا الذخائر التي صادرها التنظيم من مخازن الميليشيات الإيرانية زمن احتلاله للعراق".

لكن في الوقت ذاته، تحمل قذائف الهاون المستعملة من قبل التنظيم، تواريخ تصنيع حديثة، لسنوات اندحر فيها داعش بالكامل من العراق.

"كاليبر ابسكيورة": تواريخ تصنيع القذائف تعود لسنوات اندحر فيها داعش بالكامل من العراق

وبناءً على معلومات استخبارية دقيقة، تمكنت مفارز شعبة الاستخبارات العسكرية في الفرقة 14 لـ @modmiliq من العثور على مخبأ للعبوات والعتاد الايرانية في أحد المنازل بمنطقة الزاب في كركوك  تعود لأحد عناصر داعش الذين تم قتلهم أثناء معارك التحرير.

وإزاء ذلك، هناك من رجح أن تكون مصدر هذه القذائف هي ميليشيات عراقية ممولة من إيران ولكنها تبيع بعض الذخيرة للتنظيم بهدف تأزيم الوضع أو الاستفادة المادية.

إشارة الى أنّها ليست هذه المرة الأولى التي يُكشف فيها عن وصول أسلحة إيرانية إلى داعش، ففي مستهل شباط (فبراير) الماضي، كشفت وكيلة الاستخبارات الأمريكية السابقة تريسي والدر (Tracy Walder) ، أنّ أكبر تهديد يواجه منطقة الشرق الأوسط  في الوقت الحاضر، هو أسراب الطائرات بدون طيار المسلحة بمواد كيميائية، وتملكها داعش "بطرق ما من إيران".

وتبقى التساؤلات مطروحة حول "سر" وصول الأسلحة الإيرانية، حديثة الصنع، إلى أيادي متطرفي تنظيم داعش، والتي يستخدمها في معارك ضد قوات نظامية في العراق وسوريا.


الصفحة الرئيسية