كتيبة تابعة لحكومة الوفاق الليبية تحرض على الإسراع في معركة سرت

كتيبة تابعة لحكومة الوفاق الليبية تحرض على الإسراع في معركة سرت

مشاهدة

11/08/2020

اختلفت توجّهات ميليشيات حكومة الوفاق الليبية؛ فبعضها يسعى لتحقيق مكاسب مادية وسياسية، حتى لو كان على حساب الميليشيات الأخرى، وبرز هذا في الاقتتال الدائر بين عدد من الميليشيات في الغرب الليبي، والبعض الآخر يسعى لفرض هيمنته على مناطق محددة كقوى حماية طرابلس، التي أعلنت موقفها من ميليشيات الإخوان المسلمين، والتي تقود في الوقت الراهن حملة تحريض للإسراع في معركة سرت.    

  وفي السياق، نشرت الكتيبة التابعة للواء الصمود الذي يقوده صلاح بادي، المعروف بمواقفه المتطرّفة ودعمه للتحالف التركي، بياناً غاضباً، تساءلت فيه عن أسباب تأخر المعركة المنتظرة في سرت – الجفرة، وفق ما نقلت "روسيا اليوم".

كتيبة تابعة للواء الصمود، الذي يقوده صلاح بادي، تتساءل عن أسباب تأخر المعركة المنتظرة في سرت، وتؤكد أنّ المقاتلين ملّوا من الانتظار

ورأت الكتيبة أنّ تأخير المعركة في جبهة سرت - الجفرة يراد منه أن يملّ المقاتلون ويعودوا إلى بيوتهم، مشدّدة على ضرورة "سيطرتنا على الوضع".

وقال المركز الإعلامي لكتيبة "الحركة 36" في بيان نشر في "فيسبوك": إنّ الشباب، ويقصد المقاتلين التابعين للوفاق، "تأكلهم الشمس والرمال والأوساخ في كلّ يوم، وخاصّة في ظروف وباء كورونا".

وشدّدت الكتيبة على ضرورة التكاتف وعدم التفريط في الجبهة، مشيرة إلى أنّ أكبر المتضرّرين من مثل هذا الاحتمال "مصراتة"، المدينة التي ينتمي إليها أغلب أفراد الكتيبة.

الصفحة الرئيسية