قوة حماية طرابلس تشن هجوماً على جماعة الإخوان... السراج في مأزق

قوة حماية طرابلس تشن هجوماً على جماعة الإخوان... السراج في مأزق

مشاهدة

08/08/2020

هاجمت قوة حماية طرابلس جماعة الإخوان المسلمين في ليبيا، ووصفتها بـ”الورم الذي ينخر في جسد البلاد”، مستنكرة أفعال الجماعة “المفسدة في الأرض. ويأتي هذا الهجوم في وقت تتصارع فيه ميليشيات حكومة السراج للاستحواذ على أكبر مكتسبات سياسية ومالية، حيث بات الأمر جلياً في التصدعات، من جهة بين الميليشيات، ومن جهة أخرى بين أعضاء المجلس الرئاسي.

وحذّرت “القوة”، وفق ما أوردت صفحتها الرسمية على فيسبوك، كلّ من تسوّل له نفسه المساس بالوطن والمواطن، بأنها ستكون له بالمرصاد، ولأذناب جماعة الإخوان “المتلونين والفاسدين”، مشيرة إلى أنّ جماعة الإخوان المسلمين، ومنذ تغلغلها في مفاصل الدولة إلى يومنا هذا، فاق فسادها الوصف من شدّة إنهاك الدولة وتخريبها، حسب البيان.

قوة حماية طرابلس تصف جماعة الإخوان المسلمين في ليبيا، بـ”الورم الذي ينخر في جسد البلاد”، وتستنكر أفعالها المفسدة في الأرض

كما أكدت “حماية طرابلس” أنّ “هذه الفئة الضالة” -في إشارة إلى جماعة الإخوان- ما تزال مستمرة في نهجها المُخرّب من افتعال للأزمات، وخنق للوطن والمواطن، ومحاربة وتشويه القادة والشرفاء من قوة حماية طرابلس.

وشدّد البيان على أنّ قوة حماية طرابلس هي صمّام الأمان للعاصمة وأهلها ضد “الغزاة والطامعين والفاسدين من الداخل والخارج”، وهي اليوم تتابع عن كثب تحركات جماعة الإخوان المسلمين، التي وصفها البيان بـ”الهالكة”، ومحاولاتها الحثيثة في خلق “الفتنة” التي تصبّ في صالح الجماعة على حساب الوطن والمواطن.

ويضع بيان ميليشيات حماية طرابلس السراج ومن معه في مأزق، حيث إنّه يُعدّ مؤشراً على وجود خلافات كبيرة بين الموالين للسراج، ممّا ينبئ باحتمالية وقوع اشتباكات واسعة بينها في الأيام المقبلة.

وكانت مدينة جنزور الخاضعة لسيطرة الوفاق قد شهدت قبل فترة الاقتتال بين ميليشيات موالية للسراج راح ضحيتها الكثير من العناصر ودُمّرت مساكن وهُجّر العشرات.

الصفحة الرئيسية