فيسبوك تواكب العدوان الإسرائيلي على غزة بهذا القرار الجديد

فيسبوك تواكب العدوان الإسرائيلي على غزة بهذا القرار الجديد

مشاهدة

20/05/2021

بعد أيام من تقديم شركة فيسبوك الاعتذار من الشعب الفلسطيني، أعلنت عملاق السوشل ميديا أمس أنها أسست "مركز عمليات خاصة" على مدار اليوم للتعامل مع المحتوى المنشور على منصتها بشأن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

وأشارت الشركة، في بيان صحفي، إلى أنّ المركز الجديد سيتولى معالجة أي أخطاء في خضم أعمال العنف في المنطقة، وذلك بعدما انتشرت معلومات مضللة وخطاب كراهية ودعوات للعنف من الجانب الإسرائيلي بشأن النزاع على منصات التواصل الاجتماعي، وفق ما نقلت وكالة "رويترز".

وقالت نائبة رئيس سياسة المحتوى في "فيسبوك" مونيكا بيكرت للصحفيين في مؤتمر عبر الهاتف: "يتيح لنا مركز العمليات هذا مراقبة الموقف عن كثب، حتى نتمكن من إزالة المحتوى الذي ينتهك معايير مجتمعنا بشكل أسرع، مع معالجة الأخطاء المحتملة في التطبيق".

 

فيسبوك تعلن تأسيس "مركز عمليات خاصة" للتعامل مع المحتوى المنشور على منصتها بشأن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني

وأوضحت بيكرت أنّ مركز العمليات الجديد يعمل به خبراء، بينهم من يتحدثون العربية والعبرية.

بدوره، قال المتحدث باسم "فيسبوك" آندي ستون: إنّ مدير قسم الشؤون العالمية في الشركة نيك كليغ ومسؤولين تنفيذيين آخرين تحدثوا أول من أمس مع رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية.

وذكر موقع "بوليتيكو" الأسبوع الماضي أنّ مسؤولين تنفيذيين في "فيسبوك" التقوا قبل ذلك وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس عبر تطبيق "زوم" للمحادثات.

وقد تعرّضت منصات التواصل الاجتماعي لانتقادات بسبب مزاعم أنها تفرض رقابة على المحتوى الفلسطيني خلال الصراع.

وفي الأسبوع الماضي، ذكر موقع "باز فيد نيوز" أنّ موقع "إنستغرام" لنشر الصور الذي تملكه "فيسبوك" أزال بالخطأ محتوى عن المسجد الأقصى.

وكانت شركة فيسبوك قد تقدمت أمس باعتذار رسمي، في رسالة وجهتها إلى السفير الفلسطيني في بريطانيا، بسبب حذف محتوى يتعلق بالعدوان الإسرائيلي على الفلسطينيين.

وذكرت "مؤسسة تومسون رويترز" أنّ "إنستغرام" و"تويتر" ألقيا باللوم على مشاكل فنية في حذف منشورات تشير إلى عمليات طرد الفلسطينيين في القدس الشرقية.

وسبق أن أسست "فيسبوك" مراكز عمليات مماثلة للتركيز على أحداث مثل الانتخابات على مستوى العالم.

الصفحة الرئيسية