عندما تتسلل إيران في المباريات الجيوسياسية

عندما تتسلل إيران في المباريات الجيوسياسية

مشاهدة

21/10/2021

كرم نعمة

الدول الوطنية لا تثق بحكام المباريات الجيوسياسية المستمرة. لا يوجد حكم عادل بينهم، فكل الصافرات المطلقة تنطلق من مصالح سياسية وتجارية لا علاقة لها بمفهوم العدالة والحق. مثلما لا تنظر الدول الوطنية بأهمية إلى الاستراحة بين الأشواط، إن توفرت فعلا، فتلك المباريات مستمرة وفقا لشواهد التاريخ في علاقة إيران مع جيرانها العرب.

هناك عمليات تسلل مستمرة تحدث في تلك المباريات السياسية، والمتسلل لا يعبأ بصافرة الحكام الدوليين والإقليميين عندما لا تمتلك قوة السلاح وتوجيهه قبل إطلاق النار. ففي المعارك السياسية والحربية لا تفيد صافرات الإنذار، هناك ما هو أقوى وأهم منها يمتلك قوة الردع. لذلك تستمر عمليات التسلل السياسي الإيراني في المنطقة، بينما لا يتوفر حكام مباريات عادلون في علاقة العرب مع إيران، كما أن الفوهات الوطنية لم تصلها الأوامر لإيقاف التسلل كما حصل في عقود الثمانينات من القرن الماضي. وهكذا تستمر إيران في إحراز الأهداف السياسية في المنطقة!

قدرة إيران على المطاولة من دون أن تجد أمامها الخصم الرادع، كما كان يفعل العراق في زمن ما، جعلت دول المنطقة تتحسس أجنابها، ووجدت أن حراس الثغور الأميركيين الذين تعتمد عليهم بأموالها غير مبالين، ولم يكن أمامها غير البحث عن حراس جدد في أوروبا وروسيا والصين. فاستراتيجية إيران شلت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن وردعتها عن معاقبة نظامها الثيوقراطي، الذي لم يتوقف عن المباهاة بجيوشه من العراق حتى سوريا ولبنان وغزة إلى اليمن. ماذا عن “الجيوش الطائفية” في مدن عربية أخرى قريبة جغرافيا إلى إيران تترقب أن تصلها أوامر طهران؟

على مستوى آخر نجد النيات السياسية الطيبة تستمر في المبادرة من السعودية، الدولة الأكثر تضررا من التسلل الإيراني إلى دول الإقليم.

قبل أيام نقلت وكالة رويترز عن مسؤول إيراني بارز رفض كشف اسمه قوله إن بلاده “ستعود في نهاية المطاف إلى المحادثات في فيينا، لكننا لسنا في عجلة لفعل ذلك لأن الوقت إلى جانبنا. بينما يتقدم برنامجنا النووي يومياً”.

في المقابل يقرأ دبلوماسي أوروبي بارز واقع التسلل الإيراني في المباريات الجيوسياسية المستمرة في المنطقة بطريقة أن الإيرانيين يريدون “تأسيس أمر واقع على الأرض، تقني ونووي، والمحافظة على احتمال المفاوضات”.

كل التساؤلات اليوم لا أهمية لها عن إحياء الاتفاق النووي مع إيران، فهو أمر سيحدث بطريقة أو بأخرى لمصلحة طهران، وفي أفضل الأحوال يكون ضرره على دول المنطقة بأي نتيجة يمكن الاتفاق عليها، فالرئيس الأميركي يريد إحياء الاتفاق النووي في نهاية المطاف.

نقل مدير شبكة معلومات سياسات الشرق الأوسط الدكتور إريك ماندل عن مستشاري السياسة الخارجية في مجلس الشيوخ كيف ذُهل الدبلوماسيون الأوروبيون الذين زاروا المجلس لمناقشة الاتفاق النووي مع إيران بسبب اكتشافهم أن الأخير ليس سوى اتفاق تنفيذي فاقد لقوة القانون الأميركي.

لكن لا أحد من كبار قراء المستقبل السياسي الذين تعتمد عليهم الحكومات العربية، قادر على بث نوع من الاطمئنان في الشارع العربي القلق من أن تحل إيران بين جوانحه.

ماذا أعددتم أيها السادة وإيران تفرض وجودها بقوة السياسة والسلاح؟

لست ممن يمتهنون لعبة السياسة المتشائمة، لكن أتوقع ألم القلوب على أشده بين شعوب المنطقة، عندما يجلس إبراهيم رئيسي المصنف في قائمة الإرهاب مع كبار حاشية البيت الأبيض لإعادة التوقيع على اتفاق القبول بإيران المارقة كدولة مسالمة لخير واستقرار المنطقة.

هل تكفي الاستعانة بالتاريخ القريب؟ سيكون ذلك أفضل الأحلام السياسية لنشطاء العالم العربي على فيسبوك وتويتر! بينما يدخل القرار السياسي العربي طور الصمت. فالبيانات الرافضة لإحياء الاتفاق ستجعل محرري وكالات الأنباء العربية الرسمية يشعرون بالحنق والاستياء من أنفسهم عند نشرها في مواقع بلادهم الرسمية.

لا أريد هنا التعويل على الضجيج الإسرائيلي تجاه إيران، فإسرائيل في النهاية لا تدافع عن الدول العربية، إنها ستفكر بنفسها في دائرة مغلقة متعلقة بقوة الردع تجاه إيران، لكنها ستكتفي بالمراقبة حتى وإن اجتاح الحرس الثوري الإيراني مدينة البصرة على الخليج العربي!

هناك أخبار سيئة لدول الإقليم متصاعدة ومستمرة تأتي من طهران، يقابلها صمت عربي ونيات طيبة بمطالبة دبلوماسية لينة لإيران بتغيير سلوكها والكف عن التدخل في شأن دول الجوار!

دعوني أسرد بعضا من تلك الأخبار السيئة:

قال وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان إن واشنطن سترفع تجميد عشرة مليارات دولار من الأصول الإيرانية في بادرة حسن نية قبل استئناف طهران المفاوضات على العودة إلى الاتفاق النووي.

نقلت وكالة بلومبرغ عن مصدرين مطلعين القول إن إيران طلبت من السعودية إعادة فتح القنصليات وإعادة العلاقات الدبلوماسية، ليكون هذا بمثابة مقدمة لإنهاء الحرب في اليمن. “إنهاء الحرب يعني في مقدمته الاعتراف بسلطة الحوثيين الإيرانية”!

أجرى وزير خارجية إيران حسين أمير عبداللهيان، اتصالا هاتفيا “غير مألوف” مع نظيره الأردني أيمن الصفدي بحثا خلاله العلاقات الثنائية وسبل تطويرها، والقضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك.

تراقب أسواق الطاقة عن كثب أي استئناف للمفاوضات النووية مع إيران، للشروع بأسرع ما يمكن لإنهاء العقوبات على طهران.

قال الرئيس السابق لجهاز المخابرات الإسرائيلية (الموساد) يوسي كوهين إن إيران ليست قريبة من امتلاك قنبلة نووية.

وهناك أخبار أكثر سوءا تتوالى من العواصم العربية القريبة من إيران، سأترك المساحة للقارئ الكريم لإضافتها!

في موازاة كل هذه الأخبار السيئة لم يتغير زخم خطط المباريات عند الدول العربية المهددة من طهران، بينما إيران مستمرة في عملية التسلل والعالم يحتسب أهدافها في مرمى البلدان العربية.

لسوء حظ التاريخ العربي، لا يمتلك مدربو منتخباتنا السياسية لحد الآن أي خطة لمواجهة التفوق الإيراني المستمر بالطريقة التي جعلت آية الله الخميني يعترف بتجرع السم العراقي. كما أن موسكو وباريس وبكين لا تقدم لهم أكثر من المقايضة التجارية، في الوقت الذي تقدم فيه تلك العواصم على الجانب الآخر نفس الإمدادات لإيران!

عن "ميدل إيست أونلاين"

الصفحة الرئيسية