إيران والدبلوماسيون الأجانب.. 41 عاماً من الاعتداءات الوحشية

إيران والدبلوماسيون الأجانب.. 41 عاماً من الاعتداءات الوحشية

مشاهدة

03/11/2020

قبل 41 عاما، اقتحم طلاب إيرانيون متطرفون السفارة الأميركية في طهران قبل  واحتجزوا عشرات الدبلوماسيين وموظفي السفارة كرهائن، لينتهكوا بذلك الأعراف الدبلوماسية الدولية.

وبينما أطلق الطلاب الإيرانيون سراح 14 رهينة بعد فترة قصيرة، بيد أنهم احتجزوا 52 أميركيا لنحو عام.

ونشر موقع السفارة الأميركية في جورجيا تقريرا يؤكد فيه أن النظام الإيراني، ومنذ تلك الحادثة، يواصل سلوكه الشائن تجاه العديد من الدبلوماسيين الأجانب، وفي هذا الصدد قال  وزير الخارجية الأميركية مايكل  بومبيو ، "إن وحشية ذلك النظام لا تعرف حدودًا دولية".

وسرد موقع السفارة أمثلة عن انتهاكات إيران بحق البعثات الدبلوماسية والدبلوماسيين نقلا تقرير صدر مؤخرا عن وزارة الخارجية الأميركية، ومن تلك الحوادث: 
2011-  اعتقال الأميركي من أصل إيراني منصور أربابسيار والحكم عليه بالسجن 25 عامًا بتهمة التآمر مع مسؤولين عسكريين إيرانيين سفير السعودية في ذلك الوقت عادل الجبير، والذي كان من المقرر قتله خلال تناوله طعام العشاء في مطعم بواشنطن.

2012-  استهدف ما يسمى "فيلق القدس" التابع  للحرس الثوري  الإيراني  دبلوماسيين إسرائيليين في الهند في هجوم تفجيري في نيودلهي أدى إلى إصابة 3 مواطنين هنود وإسرائيلي واحد.

وفي اليوم التالي قام ٣ نشطاء في نفس الفيلق باستهداف دبلوماسيين إسرائيليين بعبوات ناسفة في العاصمة التايلندية بانكوك مما أدى إلى إصابة خمسة من المدنيين الأبرياء وأحد الإرهابيين.  وخمسة من المارة الأبرياء.

2015- طردت حكومة أوروغواي دبلوماسيًا إيرانيًا لتخطيطه  لهجوم إرهابي بالقرب من السفارة الإسرائيلية في العاصمة مونتيفيديو 

2016- اعتقلت السلطات الكينية عميلين إيرانيين وسائقهما الكيني لقيامهما بمراقبة السفارة الإسرائيلية.

وفي وقت سابق من هذا العام ، اعتقلت السلطات الإيرانية روب ماكير ، سفير المملكة المتحدة لدى إيران واحتجزته لفترة وجيزة.

واتهم الإيرانيون ماكير بالمشاركة في مظاهرات غير شرعية في طهران احتجاجًا على إسقاط القوات الإيرانية لطائرة أوكرانية.

وأفادت وكالة رويترز أن السفير أكد أنه كان يحضر وقفة احتجاجية لضحايا الطائرة، فيما دعت مورجان أورتاجوس المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية طهران إلى تقديم اعتذار رسمي.

عن "الحرة"

الصفحة الرئيسية