طارق رمضان يرتدي قناع اليسار الجذري

طارق رمضان يرتدي قناع اليسار الجذري

مشاهدة

13/02/2018

كانت أواخر القرن العشرين وبداية القرن الحادي والعشرين حافلة بالنقاش بين اليساريين الغربيين حول الموقف من الإسلام. لكن المؤكد أنهم يقصدون بذلك الموقف من الإسلام السياسي على وجه التحديد. إذ لا يخفى الخلط الواقع في أذهان معظمهم بين الإسلام islam، والإسلام السياسي islamism.

وهو الخلط الناجم لغويا عن كون الإسلام ديانة بدون (ism)، بخلاف سائر الديانات المعروفة. لكنه الخلط الاصطلاحي الذي حاول أن يتسرّب منه أحد أبرز أعضاء رابطة علماء المسلمين، طارق رمضان، لكي يلج إلى دائرة اليسار الجذري في أوروبا، بعد أن سوق لنفسه كصوت “يساري” وسط معتنقي الإسلام في أوروبا، وتحديدا فهو يقصد بدوره معتنقي الإسلام السياسي.

تراءى للكثيرين في تلك الأثناء أن الأمر متعلق بنوع من اليسار الإسلامي الذي سبق أن بشر به حسن حنفي في فترة شبابه، وظن آخرون أن الأمر متعلق بنوع من لاهوت التحرير الذي شهدته أميركا الجنوبية في سنوات الستين والسبعين من القرن الماضي، وأُوحي للبعض بأن الأمر متعلق بنوع من الإسلام الأوروبي الذي لا يشبه إسلام الشرق الأوسط هذه المرة.

أخيراً بعد أن ظهر للمراقبين بأن السقف النهائي لنصوص طارق رمضان أشد انخفاضا مما كانوا يظنون أو كانوا يوعدون به، فقد انتهت تلك الظنون إلى سؤال واحد محدد: ما علاقة طارق رمضان بجماعة الإخوان المسلمين؟

فعلا، فقد لاحظ الجميع انخفاض السقف الاجتهادي لطارق رمضان إبان السنوات الأخيرة مقارنة بالوعود الاجتهادية التي قدمها قبل زهاء عقدين من الزمن.

فهل هو عامل السن الذي أصاب الكثيرين قبله، أم هي انكسارات ما بعد “الربيع العربي” التي دفعت الكثيرين إلى السرعة النهائية التي ستنتهي إلى سقوط الأقنعة، أم أنها غفلة بعض اليساريين الغربيين الذين لم يكتفوا بالخلط بين الإسلام والإسلام السياسي وإنما اعتقدوا، على طريقة علي شريعتي، بأن أدلجة الإسلام قد تجعل منه أيديولوجيا ثورية ضد النظام الرأسمالي العالمي؟

ربما تكون نقطة بداية السجال حول علاقة اليسار الغربي بالإسلام السياسي، مقالة الناشط اليساري البريطاني كريس هارمن التي نشرها عام 1994 بعنوان ”النبي والبروليتاريا”، والتي أنهاها بمقولة مدوية ومثيرة للجدل تقول “معهم حين يكونون في المعارضة، وضدهم حين يكونون في السلطة (يقصد الإسلاميين تحديدا)”. وهي القاعدة التي يعمل بها كثير من اليساريين في عالم اليوم، سواء في السراء أو الضراء.

للإنصاف أيضا، لقد انقسم اليسار العالمي حول الموضوع انقساما حادا. بل انقسمت جميع تيارات اليسار العالمي، كل تيار على حدة، بدءا من الشيوعيين القدامى، مرورا باليساريين الليبراليين، وانتهاء بالتروتسكيين الجدد. يتعلق الأمر بانقسام بين تقديرات يراهن بعضها على إمكانية ترويض الإسلام السياسي لدعم مناهضة الرأسمالية العالمية وانبثاق نظام عالمي جديد، مقابل تقديرات أخرى ترى أن الإسلام السياسي ليس سوى أداة في يد القوى المناهضة للتغيير والتحرر والتقدم، ولا يمكن لأيديولوجيا قروسطية مغلقة أن تدعم حركات التحرر.

في غمرة ذلك السجال جاء التحاق طارق رمضان بحركة العولمة البديلة إبان مطلع القرن الواحد والعشرين. وهو الأمر الذي ضاعف من حدّة السجال اليساري حول مآل الإسلام (الإسلام السياسي) في الغرب.

خلال عام 2003 أصدر طارق رمضان في أسبوعية بوليتيس (مجلة تمثل اليسار الجذري في فرنسا) مقالات بعنوان “تحدي التعددية”، دعا من خلالها رفاقه في حركة العولمة البديلة إلى الانفتاح على المنظمات والمؤسسات الإسلامية، انطلاقا من إعمال مبدأ “التعددية الثقافية والدينية”.

والهدف في نظره هو استقطاب المسلمين لأجل ربح معركة مناهضة العولمة الرأسمالية (هل يقصد المسلمين أم الإسلاميين؟). ثم حاول في كتاب أصدره في نفس السنة بعنوان “مسلمو الغرب” أن يعلن عن مبادرات عملية في محاولة البرهنة على وجود تناغم بين قيم الإسلام والقيم الأخلاقية الإنسانية والبيئية لحركة العولمة البديلة، باعتبارها أهم منتدى عالمي لليسار الجذري الحالم بـ”عالم آخر ممكن”.

المسألة المنسية في مثل هذا السجال الذي أرهق الجميع ليست التبشير بوجود أو عدم وجود التناغم بين الإسلام والحداثة، بل السؤال الحقيقي هو كيف يُبنى هذا التناغم؟ فالواقع يُبنى ولا يعطى كما قال باشلار يوما.

لكن الرد على مقالات طارق رمضان جاء سريعاً من طرف الرئيس الشرفي لمنظمة أطاك برنارد كاصن، في عدد لاحق من نفس الأسبوعية بوليتيس، سيؤكد فيه بأن حركة العولمة البديلة تمارس التعددية بالفعل، وهي ليست في حاجة إلى من يذكرها بذلك، ويستدل على الأمر بكون منظمة أطاك التي هي من أبرز منظمات حركة العولمة البديلة موجودة في دول العالم الإسلامي أيضا مثل المغرب وتونس.

غير أن طارق رمضان لا يقصد تواجد حركة العولمة البديلة بين صفوف المسلمين أو داخل العالم الإسلامي، وإنما يقصد القبول بتواجد الإسلام السياسي داخل صفوف حركة العولمة البديلة.

عموما حين نتحدث عن طارق رمضان يبقى السؤال مطروحا، هل يتعلق الأمر بمسلم يساري أم إسلامي يبحث عن مظلة يسارية؟ ما يجعل الوضع إشكاليا بالفعل أن طارق رمضان الذي عمل في فترة من الفترات مستشارا لرئيس الوزراء البريطاني الأسبق طوني بلير، هو، لكي لا ننسى، عضو اتحاد علماء المسلمين الذي يترأسه يوسف القرضاوي، وهو أيضا مدير مركز دراسات التشريع الإسلامي والأخلاق بقطر، وهو كذلك حفيد مؤسس جماعة الإخوان المسلمين حسن البنا، ثم أن أخاه هاني رمضان هو أحد أبرز وجوه الفكر السلفي في بريطانيا.

رغم ذلك لا يجدر بنا أن ننسى بأن اليسار الجذري هو الذي منح لطارق رمضان تأشيرة الدخول إلى الفكر السياسي العالمي من البوابة الفرنسية، وذلك قبل أن يلقي بالسلم الذي امتطاه صعودا نحو العالمية. لا ننسى أيضا الدور الذي لعبه مفكرون يساريون من أمثال آلان غريش في تعبيد الطريق أمام طارق رمضان لا سيما داخل فرنسا والتي كانت في أمس الحاجة وقتها إلى إسلام “أنيق” قادر على تهذيب شباب الضواحي.

وهو الهدف الذي لم يتحقق بل جاءت النتائج عكسية. فرغم الأبواب المفتوحة أمام خطاب طارق رمضان في فرنسا، وأنشطة مراكز التعليم القطرية في بريطانيا، وبعض الشبكات المقربة من حزب العدالة والتنمية التركي في ألمانيا، كانت النتيجة في آخر المطاف مزيدا من الراديكالية في إسلام الضواحي داخل أوروبا برمتها.

غادر طارق رمضان اليسار العالمي الذي كان يمنحه فرصة التماهي مع بعض المفاهيم اليسارية (مناهضة الرأسمالية، حماية البيئة، توسيع الاتحاد الأوروبي)، لكن بقي السؤال: ما الموقف الحقيقي لطارق رمضان من القضايا التي تتعلق بحاجة الإنسان إلى حياة أفضل: الرأسمالية، الجنات الضريبية، البيئة، الحريات الفردية، الإعدام، الشريعة، المساواة في الإرث، التعليم الديني، التعديل الوراثي، مفهوم الإنسان؟

إننا نسأل تحديدا عن الموقف الذي يجب أن يكون حاضرا في كل مؤلفاته وحواراته ومحاضراته، طالما الأمر يتعلق بمفكر وليس برجل سياسي. هل لديه تصور واضح ومتجانس، أم أن دوره أن يتكلم بالأسلوب الذي يحب الآخر سماعه لكي لا يقول أي شيء في الأخير؟

نجح طارق رمضان في تسويق نفسه كداعية إلى إسلام جديد، إسلام أوروبي أحيانا، إسلام إصلاحي أحيانا أخرى، بل حتى إصلاحي راديكالي للمزيد من الإثارة.

لكن هل اقترح فكرة أكثر جرأة من أي فكرة سبق أن اقترحها جمال الدين الأفغاني ومحمد عبده والطاهر بن عاشور والطاهر الحداد وعلال الفاسي ومحمد محمود طه وعبدالكريم سروش، وغيرهم من المصلحين الدينيين في العالم الإسلامي؟ أم أن سقفه لن يبدو مرتفعا إلا إذا قارناه بفتاوى ابن تيمية ومحمد عبدالوهاب؟ لقد برع رمضان في التسويق السياسي لقدرته على تمثيل المسلمين أكثر مما نجح في إنتاج فكرة تصلح لأن تقود المسلمين نحو تديّن عاقل. وقد كان إصلاح عقول الناس هو المطلوب من شخص يدعي الإصلاح.

أما تفاصيل القضاء بخصوص تهمة الاغتصاب التي رفعتها ضده سلفية سابقة كانت من بين مريديه، وتعمل اليوم ضمن منظمة للدفاع عن “حقوق المسلمات”، فهذا الأمر نتركه للقضاء الفرنسي. لكن للتنويه أيضا فقد أثارتني عبارة “حقوق المسلمات” لأنها تعني بصريح العبارة الاستعداد للقتل الرمزي للفحولة الأيديولوجية التي عرضت “الجنس اللطيف” للمزيد من الهشاشة الجنسية.

سعيد ناشيد-عن"العرب" اللندنية



الصفحة الرئيسية