رقم صادم.. كشف عدد الأطفال الذين يتعرضون للعنف في أوروبا

رقم صادم.. كشف عدد الأطفال الذين يتعرضون للعنف في أوروبا

مشاهدة

04/02/2020

كشفت منظمة الصحة العالمية؛ أنّ ما لا يقلّ عن 55 مليون طفل في أوروبا يعانون سنوياً من شكل من أشكال العنف؛ الجسدي والجنسي والعاطفي والنفسي.

وقال مكتب المنظمة الإقليمي في أوروبا، وفق ما نشرت الأمم المتحدة عبر موقعها الإلكتروني: "رغم جسامة هذا الرقم، إلا أنّه من الثابت جيداً عدم التبليغ عن حوادث العنف بين الأشخاص على نطاق واسع."

وتقدّر المنظمة أنّه من بين 204 ملايين طفل دون سن 18 في أوروبا، فإنّ 9.6% يتعرضون للاستغلال الجنسي، و22.9% للعنف الجسدي، و29.1% للضرر العاطفي، وعلاوة على ذلك، فإنّ 700 طفل يُقتلون كلّ عام.

وتشير منظمة الصحة العالمية إلى إنفاق ما يُقدّر بـ 581 مليار دولار سنوياً على علاج الضحايا "إلا أنّ التكلفة المالية تتضاءل بالمقارنة مع الخسائر التي يتكبدها الأفراد على صحتهم."

55 مليون طفل في أوروبا يعانون سنوياً من شكل من أشكال العنف الجسدي والجنسي والعاطفي والنفسي

وتكشف الدراسات أيضاً أنّ الأطفال الذين يتعرضون للعنف هم أكثر عرضة للإصابة بأمراض عقلية، وتعاطي المخدرات والكحول والسمنة، وهم أيضاً معرّضون للإصابة بأمراض مزمنة في وقت لاحق من العمر.

وقالت مديرة قسم الأمراض غير السارية وتعزيز الصحة في مكتب أوروبا الإقليمي في المنظمة، بينت ميكلسون: إنّ "العنف ضدّ الأطفال مخيف ومزعج، ولصدمة الأطفال تكلفة فادحة، ليس فقط عليهم كأطفال، لكن أيضاً عليهم ككبار، لأنّ حياتهم ستتحطم مما يزيد التكلفة على اقتصاد الدولة."

وتُظهر الدول رغبة متزايدة لمواجهة هذه الآفة، وبشكل عام، فإنّ الإرادة السياسية لمكافحة العنف ضدّ الأطفال ارتفعت، مع وجود 66% من البلدان الإقليمية التي تحظر العقوبة البدنية في جميع الظروف.

وتؤكد المنظمة أنّ تمرير القوانين ليس سوى جزء من الحلّ، فـ 83% من الدول في المنطقة وضعت خطة عمل وطنية لوقف الإساءة للأطفال، أقلّ من نصفها تحصل على التمويل الكافي.

وتقدم منظمة الصحة العالمية حزمة "الإستراتيجيات السبع" Inspire)) لإنهاء العنف ضد الأطفال، وهي عبارة عن موارد قائمة على الأدلة تدعم البلدان الملتزمة بمنع الاعتداءات على الأطفال والتصدي لها من خلال تحديد سبع إستراتيجيات ناجحة لخفض مستويات العنف.

ويُعدّ القضاء على "الإساءة والاستغلال والاتجار وجميع أشكال العنف والتعذيب ضدّ الأطفال" جزءاً من أهداف التنمية المستدامة في الأمم المتحدة، وفي المنطقة الأوروبية، تعتمد منظمة الصحة العالمية على الدول الرائدة في توسيع نطاق منع العنف ضدّ الأطفال والاستجابة للحالات.

 

 

الصفحة الرئيسية