داعش يستهدف منشأة نفطية في العراق... هل أعاد التنظيم ترتيب أوراقه؟

داعش يستهدف منشأة نفطية في العراق... هل أعاد التنظيم ترتيب أوراقه؟

مشاهدة

30/11/2020

أعلن تنظيم داعش الإرهابي أمس مسؤوليته عن الهجوم الذي استهدف مصفاة الصينية النفطية في شمال العراق، ما تسبب في تعطيل العمليات بالمنشأة، في هجوم صاروخي اعتبره البعض مؤشراً خطيراً على إمكانيات الخلايا النائمة للتنظيم.

ونشر التنظيم الإرهابي بياناً جاء فيه: إنّ صاروخين من نوع "كاتيوشا" استُخدما في الهجوم. ولم تُذكر تفاصيل أخرى عن وقوع إصابات، وفق ما نقلت وكالة "رويترز".

وقال مسؤولان بمصفاة نفط الصينية بشمال العراق: إنّ السلطات أوقفت العمليات في المصفاة الصغيرة التي تبلغ طاقتها التكريرية 30 ألف برميل يومياً، بعد إصابة صهريج لتخزين الوقود بصاروخين، وامتداد الحريق إلى شبكة قريبة من أنابيب النفط.

 

الهجوم الإرهابي الذي استخدم فيه التنظيم صاروخين من نوع "كاتيوشا" أوقف العمل بالمنشأة النفطية

ولم ترد تقارير عن سقوط قتلى أو جرحى في المصفاة التي تقع بالقرب من مصفاة بيجي، كبرى مصافي النفط في العراق، والواقعة بمحافظة صلاح الدين في الشمال.

وما يزال التنظيم الذي انهار في العراق وسوريا يحتفظ بوجود محدود في شكل خلايا نائمة، وقد غيّر تكتيكاته من مهاجمة القوات الأمنية ومسلحي الحشد الشعبي، الذي يضم فصائل شيعية موالية لإيران، إلى ضرب الشريان الحيوي للاقتصاد العراقي.

وأطلقت قوات الأمن العراقية عملية أمنية جديدة لملاحقة فلول تنظيم داعش الإرهابي في إحدى المناطق التي يتجمع فيها الفارون من بقايا التنظيم، الذي أعلنت بغداد القضاء عليه في 2017. وتستمرّ القوات الأمنية العراقية في عمليات التفتيش والتطهير وملاحقة عناصر التنظيم في أنحاء البلاد، لضمان عدم عودة ظهور التنظيم وعناصره الفارّين مجدّداً.

الصفحة الرئيسية