خيبة أمل لأردوغان... ماذا بحث في لقائه مع بايدن؟

خيبة أمل لأردوغان... ماذا بحث في لقائه مع بايدن؟

مشاهدة

01/11/2021

بحث الرئيس الأمريكي جو بايدن خلال لقائه بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان نقاطاً بارزة فيما يتعلق بحقوق الإنسان وعضوية تركيا في حلف الناتو، ولم يظفر أردوغان بما كان يمني به النفس بما يتعلق بطلب شراء مقاتلات إف-16 .

وأكد بايدن خلال اللقاء يوم أمس على هامش قمة الـ20 في روما على أهمية وجود مؤسسات ديمقراطية قوية، واحترام حقوق الإنسان، وسيادة القانون من أجل السلام والازدهار، وفق بيان نشره البيت الأبيض.

بايدن وأردوغان يبحثان حقوق الإنسان، وعضوية تركيا في حلف الناتو، وطلب شراء تركيا لمقاتلات إف-16

وقال مسؤول أمريكي كبير للصحفيين بعد الاجتماع: إنّ الرئيس (بايدن) طرح قضايا حقوق الإنسان مثل الديمقراطية وسيادة القانون، مشيراً إلى أنّ الإدارة الأمريكية ستواصل إثارة هذه القضايا، حيث بلغ القمع والتضييق على الحريات ذروته منذ تولي أردوغان الرئاسة، وخاصة بعد محاولة الانقلاب الفاشلة في صيف العام 2016، وهو أيضاً ملف خلافي لم يحسم بعد في ظل استمرار الرئيس التركي في سياساته.

وناقش بايدن وأردوغان طلب تركيا شراء طائرات إف-16 مقاتلة، وهو ما يعارضه المشرعون الأمريكيون بسبب شراء تركيا منظومة الدفاع الصاروخي الروسية، وقد أبلغه الأول بأنّ طلبه شراء مقاتلات إف-16 يجب أن يمر بعملية دقيقة في الولايات المتحدة.

بايدن أبلغ أردوغان بأنّ طلبه شراء مقاتلات إف-16 يجب أن يمر بعملية دقيقة في الولايات المتحدة

نقطة أخرى ملحوظة احتوى عليها بيان البيت الأبيض هي تعبير بايدن عن "القلق بشأن صواريخ الدفاع الجوي S-400 التي اشترتها تركيا من روسيا".

وأكد البيان على رغبة بايدن في الحفاظ على علاقات بناءة مع تركيا وتوسيع مجالات التعاون وإدارة النزاعات بشكل فعال.

وتابع بيان البيت الأبيض: أعرب الرئيس بايدن عن تقديره لمساهمات تركيا في مهمة الناتو في أفغانستان لما يقرب من عقدين من الزمن.

وناقش القادة العملية السياسية في سوريا، وإيصال المساعدات الإنسانية إلى الأفغان المحتاجين، والانتخابات في ليبيا، والوضع في شرق البحر المتوسط​​، والجهود الدبلوماسية في جنوب القوقاز.

الصفحة الرئيسية