خامنئي يشكك في مصداقية مجلس صيانة الدستور.. ما القصة؟

خامنئي يشكك في مصداقية مجلس صيانة الدستور.. ما القصة؟

مشاهدة

05/06/2021

أعلن مجلس صيانة الدستور، الذي يراقب الانتخابات في إيران، أنه قد يعيد النظر في قرار استبعاد مرشحين من الانتخابات الرئاسية المزمعة في 18 حزيران (يونيو) الجاري، بتوجيه من المرشد الأعلى علي خامنئي، الذي صرّح موخراً في تصريح صحفي بأنّ بعضاً من هؤلاء المستبعدين ظُلموا.

وغرّد المتحدث باسم المجلس عباس علي كدخدائي: "أوامر المرشد الأعلى نافذة، وحكمه واجب الطاعة، قريباً يعلن المجلس عن رأيه، مُقرّاً بأنه غير معصوم من الخطأ"، وفق ما أوردت شبكة "بي بي سي".

 

مجلس صيانة الدستور يعلن أنه قد يعيد النظر في قرار استبعاد مرشحين من الانتخابات الرئاسية بتوجيهات من خامنئي

وكان خامنئي، الذي يملك القول الفصل في الشؤون الإيرانية، قد اعتمد الشهر الماضي قرار مجلس صيانة الدستور رفض عدد من المرشحين البارزين من المعتدلين والمحافظين.

ومن بين هؤلاء المرشحين الذين تم استبعادهم، رئيس البرلمان السابق علي لاريجاني، والرئيس السابق محمود أحمدي نجاد.

وكانت الاستبعادات قد عزّزت فُرص نجاح رئيس السلطة القضائية المتشدد وحليف خامنئي إبراهيم رئيسي، وهدّدت آمال النظام في أن تشهد الانتخابات إقبالاً، وسط سخط بسبب الأوضاع الاقتصادية المتردية بفعل العقوبات الأمريكية.

خامنئي: عدد من المرشحين غير المؤهلين عوملوا بشكل غير عادل، وأنا أتواصل مع الهيئات المعنية لردّ اعتبارهم

وقال خامنئي أمس: إنّ عدداً من المرشحين غير المؤهلين عوملوا بشكل غير عادل.

وأضاف في حديث تلفزيوني: "في عملية الفرز ظُلم بعض المرشحين؛ اتُهموا بأشياء غير حقيقية، كانت للأسف قد شاعت عبر الإنترنت، وتُعدّ حماية سُمعة الناس من أهم القضايا، وأنا أتواصل مع الهيئات المعنية لردّ اعتبارهم".

ومن غير الواضح ما إذا كان المجلس سيعيد النظر في قرار استبعاد المرشحين، أم سيكتفي بنفي الشائعات التي روّجت لاستبعادهم.

الصفحة الرئيسية