حليف أردوغان القومي متهم بتبني الهجوم على الحزب الكردي... ماذا قال بهجلي؟

حليف أردوغان القومي متهم بتبني الهجوم على الحزب الكردي... ماذا قال بهجلي؟

مشاهدة

23/06/2021

أعلن رئيس جمعية حقوق الإنسان التركية إرين كسكين أنّ رئيس حزب الحركة القومية  دولت بهجلي تبنّى الهجوم المسلح على مقر حزب الشعوب الديمقراطي الذي أسفر عن مقتل موظفة الحزب.

وأوضح كسكين أنّ تبني بهجلي للهجوم جاء من خلال تصريحاته التي وصف خلالها ضحية الهجوم المسلح دنيز بويراز بـ"الإرهابية"، وأنها متعاونة مع الميليشيات، وترسل المتعاطفين مع حزب العمال الكردستاني إلى معسكرات الإرهاب.

كسكين: رئيس حزب الحركة القومية تبنّى الهجوم المسلح على مقر حزب الشعوب الديمقراطي الذي أسفر عن مقتل موظفة الحزب

وأضاف رئيس جمعية حقوق الإنسان أنّ تصريحات بهجلي تُعدّ جريمة كراهية واضحة، فهو استهدف ضحية فارقت الحياة، وتُعدّ تصريحاته تحريضاً للناس علانية على الكراهية والعداوة.

وأشار كسكين إلى أنّ جمعية حقوق الإنسان سترفع دعوى قضائية ضد بهجلي.

وفي السياق، استنكر البرلماني عن حزب الشعوب الديمقراطي جارو بايلان تصريحات بهجلي، مؤكداً أنّ مثل هذه التصريحات تستهدف الحزب الكردي وناخبيه بشكل مباشر.

رئيس جمعية حقوق الإنسان: تصريحات بهجلي تُعد جريمة كراهية وتحريضاً للناس علانية على الكراهية والعداوة

وذكر بايلان أنّ تصريح بهجلي سيمهد الطريق لجرائم كراهية جديدة، مطالباً الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بوضع حد لمثل هذه الأفعال اللامسؤولة التي يتلفظ بها شريكه الأصغر بهجلي.

في السياق ذاته، قال البرلماني عن حزب الشعب الجمهوري في إسطنبول سيزجين تانريكولو: "محاولة إضفاء الشرعية على جريمة القتل هذه من خلال هوية دنيز بويراز  التي توفيت نتيجة الهجوم المسلح أمر خطير للغاية، ويفتح الطريق أمام جرائم قتل ومذابح أخرى لا يمكن حساب نهايتها".

وبدلاً من إلقاء اللوم على منفذ الهجوم على حزب الشعوب الديمقراطي أونور جينسر، الذي تؤكد تقارير انتمائه إلى حزب الحركة القومية، وقد شارك نشطاء صوراً له تجمعه بعدد من المسؤولين الحاليين في الحكومة، قال بهجلي خلال اجتماع لحزبه: إنّ بويراز كانت متعاونة مع الميليشيات، وترسل المتعاطفين مع حزب العمال الكردستاني إلى معسكرات الإرهاب في جبال قنديل.

بايلان يطالب رجب طيب أردوغان بوضع حد لشريكه الأصغر بهجلي الذي يمهد بتصريحاته الطريق لجرائم كراهية جديدة

وأضاف زعيم الحزب القومي حليف الرئيس رجب أردوغان: "بويراز إرهابية، تعمل على تجنيد الأشخاص الوحيدين والمهملين في القرى والبلدات والمدن الكردية".

وأكد بهجلي أنّ بويراز إرهابية، وعضوة في حزب العمال الكردستاني، منتقداً تصريحات والد الضحية الذي أثنى على "من يقاومون في الجبال، ويقاومون أمام دبابات ومدفعية العدو".

بهجلي الذي طالب مجدداً بإغلاق حزب الشعوب الديمقراطي، أشار في الوقت نفسه إلى أنه "يجب بالطبع اعتبار الهجوم الوحشي على مبنى حزب الشعوب الديمقراطي في إزمير مؤامرة شريرة واستفزازاً عنيفاً".

يُذكر أنّ مبنى حزب الشعوب الديمقراطي تعرّض يوم الخميس الماضي لهجوم مسلح من قبل شخص يُدعى أونور جينسر.

ويتعرّض حزب الشعوب الديمقراطي، ثالث أكبر حزب في تركيا، لضغوط سياسية كبيرة في الفترة الأخيرة، في ظل دعوة القوميين حلفاء الرئيس رجب طيب أردوغان لإغلاقه، بسبب مزاعم صلته بحزب العمال الكردستاني المحظور.

ويوم الإثنين الماضي أعلنت المحكمة الدستورية قبول لائحة الاتهام في دعوى حل الحزب الكردي، وحظر أعضائه من المشاركة السياسية.

الصفحة الرئيسية