تركيا تواصل تدريب الميليشيات في ليبيا وتتجاهل هذا القرار

تركيا تواصل تدريب الميليشيات في ليبيا وتتجاهل هذا القرار

مشاهدة

03/04/2021

أفاد موقع "العين" الإخباري نقلاً عن مصادر لم يسمّها أنّ تركيا تبدل فرق الميليشيات بقاعدة الوطية، غير عابئة بقرارات إخراج هؤلاء المقاتلين من ليبيا.

وقالت المصادر: إنّ عدداً من المرتزقة السوريين يُقدر بحوالي 120 فرداً نقلوا في حافلات مدنية باتجاه العاصمة طرابلس، على طريق العقربية الرابط بين قاعدة الوطية والطريق الساحلي الغربي في ليبيا.

وأضافت المصادر، التي فضلت عدم الكشف عن هويتها، أنّ "هذا التحرك يأتي في إطار تبديل فرق المرتزقة الموجودة في قاعدة الوطية، خاصة بعد ما تمّ مؤخراً إنزال ما يقارب 190 مرتزقاً في القاعدة التي يستعمرها الأتراك.

عدد من العسكريين الأتراك ما يزال موجوداً في القاعدة منذ فترة، تزامناً مع الرحلات الجوية الأسبوعية لإنزال العتاد والمرتزقة

وقالت المصادر ذاتها: إنّ عدداً من العسكريين الأتراك ما يزال موجوداً في القاعدة منذ فترة، تزامناً مع الرحلات الجوية الأسبوعية لإنزال العتاد والمرتزقة. 

ويُعدّ ذلك تجاهلاً لمطالب السلطة الانتقالية الجديدة في ليبيا لتركيا بسحب كافة المقاتلين المحسوبين عليها، فضلاً عن القرارات الأممية في هذا الصدد. 

ويرى مراقبون أنّ التصرف التركي يعكس رغبة في عرقلة مسار الحل السياسي، خصوصاً أنّ السلطة الانتقالية في ليبيا أكدت عدم عملها بأي اتفاقيات أبرمتها الحكومة السابقة، في إشارة إلى الاتفاقيات الأمنية وترسيم الحدود مع تركيا.

في غضون ذلك، نشرت وزارة الدفاع التركية عبر حسابها الرسمي بموقع التدوينات القصيرة "تويتر"، قبل أيام، صوراً لعمليات تدريب الميليشيات المسلحة بالعاصمة الليبية طرابلس، في مخالفة واضحة للاتفاقيات التي تحكم وقف إطلاق النار والعملية السياسية في ليبيا.

وكتبت الوزارة في تغريدة مرافقة للصور أنّ "التدريبات الموجهة تأتي في إطار اتفاقية التدريب والمساعدة والمشورة" الموقعة مع حكومة فائز السراج السابقة، موضحة أنّ ضباطها قدّموا "تدريب التوجيه المدرسي الخدمي" للميليشيات المسلحة.

الصفحة الرئيسية