حرق فتاة بواسطة البنزين.. تفاصيل الجريمة التي هزّت لبنان (صور)

حرق فتاة بواسطة البنزين.. تفاصيل الجريمة التي هزّت لبنان (صور)

مشاهدة

19/09/2020

تناقلت وسائل إعلام لبنانية تفاصيل جريمة بشعة هزّت الرأي العام اللبناني، حيث أقدم مواطن يُدعى "ع.س" على حرق فتاة في الـ 14 من عمرها داخل شقة مهجورة في منطقة برج البراجنة.

أعلن الجيش اللبناني عن توقيف مواطن في منطقة بئر العبد، فيما يجري البحث عن متورطين اثنين آخرين في جريمة حرق الفتاة 

وكانت مخابرات الجيش اللبناني قد أعلنت عن توقيف مواطن في منطقة بئر العبد، عقب إقدامه على إشعال النار في شقة مواطن آخر، حيث تمّ العثور داخلها على جثة الضحية، فيما يجري البحث عن متورطين اثنين آخرين بالجريمة.

وقال والد الضحية، عاطف الحسيني، في حديث لـ "العربية": "قبل أيام من الجريمة ذهبت ابنتي زينب إلى أحد أقاربنا. وبعدها اتصلت بي وطلبت مني أن أنقلها إلى المستشفى، لأنّ سيارة صدمتها وسبّبت لها كسوراً في يديها وقدميها، فقلت لها إنّ شقيقها في طريقه إليها، وما هي إلا دقائق قليلة حتى اتصلت بي صاحبة المنزل الذي لجأت إليه لتُبلغني أنّ زينب اختفت".

تقرير الطبيب الشرعي

وأضاف الوالد المفجوع: "حُرقت ابنتي بالبنزين وهي مكبلة اليدين ومرمية في زاوية شقة اعترف الجاني أنّها تعود لخاله".

ولم تتمكن عائلة الضحية من تكريمها بإقامة دفن يليق بها، نظراً لأنّ جثتها أُتلفت بالكامل نتيجة الحريق، ما دفع الطبيب الشرعي لطلب دفنها سريعاً.

كما لم يتمكن الطبيب الشرعي من تحديد ما إذا كانت الفتاة قد تعرّضت لاعتداء قبل قتلها بسبب تشوّه الجثة.

قال والد الضحية إنّ أحزاباً سياسية تدخّلت في القضية بهدف وقف عمليات ملاحقة المتهمين الآخرين بقتل ابنته

وبحسب الوالد، فإنّ "المجرمين الـ 3 وبعدما تأكدوا من احتراق جسد ابنتي أقفلوا باب الغرفة، لأنّ عناصر الدفاع المدني أبلغوني أنّهم لم يتمكنوا من الدخول إليها قبل كسر قفل الباب، وهذا يدل على أنّ المنزل يخصّهم وإلا كيف حصلوا على المفتاح لإقفاله؟".

وأضاف الوالد أنّ بيان الجيش لم يكن بحجم الجريمة، حيث قال: "أكثر ما يحزّ في قلبي أنّ بيان قيادة الجيش منذ يومين لم يرق إلى مستوى الجريمة؛ إذ تحدّث البيان عن تسبّب ابنتي بخلاف بين راشدين، في حين أنّ مكان الجريمة لم يوجد فيه أي آثار لخلافات، لأنّه غير مفروش، حتى أنّ الغرفة التي حُرقت فيها ابنتي لم يُصبها الحريق الذي اقتصر فقط على الزاوية التي رميت فيها مُكبّلة".

اقرأ أيضاً: جريمة قتل طفلين تهز المجتمع المغربي.. ما القصة؟

وطالب الوالد بمساعدته لتوكيل محامٍ كي لا يضيع حق ابنته لعدم امتلاكه المال، مشيراً إلى أنّ أحزاباً سياسية تدخّلت في القضية بهدف وقف عمليات ملاحقة المتهمين الآخرين بقتل ابنته.

الصفحة الرئيسية