جولة ختامية لحسم النقاط العالقة في الاتفاق النووي الإيراني... تفاصيل

جولة ختامية لحسم النقاط العالقة في الاتفاق النووي الإيراني... تفاصيل

مشاهدة

20/06/2021

تشهد فيينا اليوم اجتماعاً رسمياً بين الأطراف المتبقية في الاتفاق النووي الإيراني، وذلك في ختام الجولة الـ6 التي استؤنفت الأسبوع الماضي، في وقت أعلن فيه الاتحاد الأوروبي أنّ اللجنة المشتركة ستجتمع اليوم في نهاية الجولة التفاوضية الأحدث من أجل إعادة إحياء الاتفاق الذي انسحبت منه الولايات المتحدة عام 2018.

وتعقد الولايات المتحدة وإيران مفاوضات غير مباشرة بوساطة أطراف عدة في فيينا من أجل الاتفاق على عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي. 

تفاصيل: أكد دبلوماسيان على صلة بالمحادثات أنّ العقوبات الأمريكية على المرشد الإيراني علي خامنئي ومكتبه "نقطة شائكة" في المفاوضات

في غضون ذلك، أكد مبعوث روسيا إلى المحادثات ميخائيل أوليانوف، بتغريدة على تويتر أمس، أنّ اللجنة المشتركة لخطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي) ستجتمع الأحد لتقرر كيفية المضي قُدماً في المحادثات.

وأضاف أنّ الموافقة على العودة إلى الاتفاق أصبحت قريبة المنال، ولكن لم يتم وضع التفاصيل النهائية بعد، بحسب ما أورده موقع "العربية".

في المقابل، أشار مسؤولون مطلعون بحسب وكالة "رويترز" إلى استمرار الخلافات حول عدد من القضايا الرئيسية.

وقد أوضحت مصادر أوروبية للعربية أنّ من بين المسائل العالقة طلب إيران ضمانات تتعلق بعدم تأثر الشركات الأوروبية والأجنبية العاملة لديها في حال انسحبت واشنطن مجدداً من الاتفاق، إلا أنّ المصادر أكدت أنه من الصعب تقديم مثل تلك الضمانات من الناحية القانونية.

ولفتت إلى أنّ وثيقة الاتفاق باتت شبه جاهزة تقنياً، ولكن ينقصها استكمال بعض النقاط الأساسية التي تتطلب تفاهمات سياسية بين واشنطن وطهران.

بالتزامن، أشار مصدر دبلوماسي، بحسب ما نقلت وسائل إعلام إيرانية ليل السبت- الأحد إلى أنّ من بين الأمور العالقة إيجاد مرجعية للالتزام بالعمل على اتفاقية "أطول وأقوى".

وأضاف أنّ إيران طالبت خلال المفاوضات بضرورة رفع الولايات المتحدة الحرس الثوري من قائمة "الإرهاب".

وفي السياق ذاته، أكد دبلوماسيان على صلة بالمحادثات أنّ العقوبات الأمريكية على المرشد الإيراني علي خامنئي ومكتبه "نقطة شائكة" في المفاوضات.

يشار إلى أنّ وفود الأطراف المتبقية في الاتفاق النووي، وهي إيران وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا والاتحاد الأوروبي، بدأت منذ نيسان (أبريل) الماضي، اجتماعاتها في أحد الفنادق الفخمة بالعاصمة النمساوية من أجل إعادة إحياء الاتفاقية التي أبرمت بين طهران والدول الكبرى في 2015.

إلا أنّ الجولات الـ6 التي جرت سابقاً لم تتوصل حتى الساعة إلى حل لكافة المسائل العالقة والمعقدة.

الصفحة الرئيسية